أشعار على ضوء “البلورة السحرية” لمؤتمر الرياض

1

أشعار على ضوء “البلورة السحرية” لمؤتمر الرياض

1- القدس عروس عروبتكم !!

2- الثَورُ والحَظيرَة

 

مقدمة :

( شاعر ثائر .. “مبتذلٌ وبذئٌ وحزينٌ” حسب إعترافه .. ولكنه الأكثر صدقا .. وهذا ما يشفع له فى زمن الكذب . حذفنا من أبياته المنتقاة كلمة واحدة “بذيئة” ، مع أنها تعتبر مهذبة جدا إذا قيست بكلمة “تطبيع” التى تقال كثيرا بحق العدو الإسرائيلى ، والشائعة جدا فى قاموس الصهاينة العرب ) . يقول الشاعر عن هؤلاء :

 

مـظـفـر الـنـواب

 

  القدس عروس عروبتكم !!

وطنى علمنى أن أقرأ كل الأشياءْ .

وطنى علمنى ..

علمنى أن حروفَ التاريخِ مزورةٌ ،

حين تكونَ بدونِ دماءْ .

*** 

وطنى هل أنت بلا أعداءْ ؟؟.

وطنى هل أنت بقيةَ ” داحس والغبراء” ؟؟ .

وطنى أنقذنى من مدنٍ سرقت فرحى ،

أنقذنى من مدنٍ يصبح فيها الناسُ مداخنَ للزبلِ مخيفةْ .

أنقذنى من مدنٍ ترقدُ فى الماءِ الآسنِ ،

كالجاموسِ الوطنيِّ وتجتر الجيفةْ .

***  

يا وطنى المعروض كنجمةِ صبحٍ فى السوقِ ،

فى العلبِ الليليةِ يبكونَ عليكْ ،

ويستكملُ بعض الثوارِ رجولتهمْ ،

ويهزون على الطبلةِ والبوقْ ،

أولئك أعداؤك ياوطنى .

من باع فلسطين سوى أعدائك أولئك يا وطنى .

من باع فلسطين وأثرى باللهِ ،

سوى قائمة الشحاذين على عتبات الحكامِ ،

ومائدة الدول الكبرى؟؟ .

فإذا أجن الليل ،

تطق الأكواب بأن القدس عروس عروبتنا !!.

أهلا أهلا ..

من باع فلسطين سوى الثوارُ الكتبةْ ؟؟.

أقسمت بأعناق أباريق الخمر وما فى الكأس من السُمِّ ،

وهذا الثوري المتخم بالصدف البحرى ببيروت ،

تكرش حتى عاد بلا رقبةْ .

أقسمت بتاريخ الجوع ويوم السغبة .

لن يبقى عربى واحد إن بقيت حالتنا هذى الحالة ،

بين حكومات الكسبة .

القدس عروس عروبتكم !!؟؟.

فلماذا أدخلتم كل زناة الليل إلى حجرتها ،

ووقفتم تسترقون السمعَ وراء الأبوابِ ،

لصرخات بكارتها ،

وسحبتم كل خناجركم ،

 وتنافختم شرفا ،

وصرختم فيها أن تسكتَ صوناً للعِرْضْ ؟؟.

فما أشرفكم !! .

أولاد ال…. هل تسكت مُغتَصَبَة ؟؟.

أولاد ال…. ،

لست خجولا حين أصارِحَكُم بحقيقتِكُم .

إن حظيرةَ خنزيرٍ أطهرُ من أطهَرِكمْ .

تتحرك دِكَّة غسل الموتى أما أنتمْ ،

فلا تهتزُ لكم قصبةْ .

الآن أعريكمْ ،

فى كل عواصم هذا الوطن العربى قتلتُم فرحى .

فى كلِ زقاقٍ أجدُ الأزلامَ أمامى ،

أصبحت أحاذر حتى الهاتف ،

حتى الحيطان وحتى الأطفال .

أقئ لهذا الأسلوب الفج .

وفى بلد عربى كان مجردَ مكتوبٍ من أمى ،

يتأخرُ فى أروقةِ الدولةِ شهرينِ قمريينْ .

تعالوا نتحاكم قدام الصحراءِ العربيةِ كى تحكمَ فينا .

أعترف الآن أمام الصحراءِ ،

بأنى مبتذلٌ وبذئٌ وحزينْ .

كهزيمتكم ياشرفاء مهزومين ،

ويا حكاما مهزومين ،

ويا جمهورا مهزوما .

ما أوسخنا.. ما أوسخنا .. ما أوسخنا ونكابر .

ما أوسخنا ..

لا أستثنى أحدا هل تعترفون ؟؟.

أنا قلتُ بذئ ،

رغم بنفسجة الحزنِ ،

وإيماض صلاة الماء على سكرى ،

وجنونى للضحك بأخلاق الشارع والثكنات . 

*** 

يا جمهوراً فى الليلِ يداومُ فى قبوِ مؤسسةِ الحزنْ .

 سنصبح نحن  يهودَ التاريخِ ،

ونعوى فى الصحراءِ بلا مأوى .

هل وطن تحكمهُ الأفخاذُ الملكيةْ ،

هذا وطن أم مَبْغى ؟؟.

هل أرضٌ هذة الكرة الأرضية أم وكر ذئاب ؟؟.

ماذا يُدعى القصفُ الأممي على هانوي ؟؟.

وماذا يُدعى تعريصُ الطرقِ السلميةْ ؟؟.

وشرب الأنخابِ مع السافلِ فوردْ ؟؟.

*** 

ماذا يُدعى أخذ الجزية فى القرن العشرين ؟؟.

ماذا تُدعى تبرئة الملك مرتكب السفلس ،

فى التاريخ العربى ، ولا يشربُ إلا بجماجمِ أطفالِ البقعة .

أصرُخُ فيكُم ،

أصرخُ أين شهامتكم ؟؟ .

إن كنتم عربا .. بشرا .. حيوانات .

فالذئبةُ .. حتى الذئبة تحرس نطفتها .

والكلبة تحرس نطفتها .

والنملة تعتز بثقب الأرض .

وأما أنتم فالقدس عروس عروبتكم !!.

أهلا ..

القدس عروس عروبتكم !!؟؟ .

فلماذا أدخلتم كل السيلانات إلى حجرتِها ؟؟ ،

ووقفتم تسترقون السمعَ وراء الأبوابِ ،

لصرخات بكارتها ؟؟ .

وسحبتم كل خناجركم ،

وتنافختم شرفا ،

وصرختم فيها أن تسكت صونا للعرض .

فأى قرون أنتم ؟؟ .

أولاد قراد الخيل كفاكم صخبا ،

خلوها دامية فى الشمس بلا قابلة ،

ستشد ضفائرها وتقئُ الحملَ عليكم .

ستقئُ الحملَ على عِزَّتِكم ،

ستقئُ الحملَ على أصواتِ إذاعَتِكم .

ستفئُ الحملَ عليكم بيتا بيتا ،

وسَتَغْرِزُ أصْبُعُها فى أعينِكم ،

أنتم مُغْتَصِبىَّ .

حملتم أسلحة تطلق للخلفِ ،

وثرثرتُم ورقصتم كالدببة .

كونى عاقرَ يا أرض فلسطين فهذا الحملُ مخيف .

كونى عاقرَ يا أم الشهداءِ من الآن ،

فهذا الحملُ من الأعداءِ ،

دميمٌ ومخيفْ .

لن تتلقحَ تلك الأرضُ بغيرِ اللغةِ العربيةْ ،

يا أمراء الغزو فموتوا .

سيكون خرابا .. سيكون خرابا ،

سيكون خرابا ،

هذي الأمة لا بد لها أن تأخذ درساً فى التخريب .

 

*** *** 

مقدمة :

الشعر أكثر بلاغة وأسرع وصولا إلى القلب . وتلك أشعار قديمة ، إهتز لها وجدان شباب العرب ، أيام كان هناك عربا ، لهم وجدان . وكان شبانا عربا ، ليسوا بدواعش ولا مثليين ولا صهاينة .

أشهر تلك القصائد هى قصيدة (الثور والحظيرة) كانت تصف حال الأمة العربية وقتها . بصيرة الشاعر وروحه الشفافة جعلت قصيدته تصف أيضا واقع العرب الحالى ، رغم مرور عقود على حادثة هروب الثور من الحظيرة . وحمدا لله ، فبعد طول فراق إلتأم شمل الأبقار برعاية ثور جديد بديلا عن الهارب الذى ذبح . أما الأبقار.. فمنهم من يجرى حلبه ، ومنهم من تم ذبحه ، ومنهم من يتهيأ بذهول ليأخذ دوره تحت السكين . وما بدلوا تبديلا .

أحمد مطر

الثَورُ والحَظيرَة

الثورُ فَرَّ من حَظِيرةِ البقرْ .

الثورُ فرَّ .

فثارت العجولُ فى الحظيرةْ

تبكى فِرارَ قائدِ المسيرةْ .

وشُكِّلَتْ على الأَثرْ

محكمةٌ .. ومؤتمرْ .

فقائلٌ قالَ : قضاءٌ وقدرْ .

وقائلٌ : لقد كَفَرْ .

وقائلٌ : إلى سَقَرْ .

وبعضُهم قالَ : إمنَحوهُ فرصةً أخيرةْ

لَعلَّه يعودُ للحظيرةْ .

وفى ختام المؤتمرْ

تَقاسَموا مَرْبِطَهُ .. وجَمَّدوا شَعِيرَهْ .

 *** 

وبعدَ عامٍ ، وَقَعَتْ حادثـةٌ مُثِيرةْ

لْم يَرْجِعْ الثورُ

ولكن           

ذَهَبَتْ وراءَهُ الحَظِيْرَةْ !

 

موقع مافا السياسي 

www.mafa.world

نسخة PDFنسخة للطباعة

1 تعليق

  1. لا حول ولا قوة الا بالله
    والله قطع نفسي من الضحك و الحزن معا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here