بیان زعیم الإمارة الإسلامية بشأن غرس الأشجار

0
إن غرس الأشجار له دور هام في الحفاظ على الحياة الطبيعية للعشب وفي تطوير اقتصاده، وخضرة الأرض. إن الله سبحانه ربط حياة الإنسان في الأرض بالنباتات، والنبات تتغذى من الأرض، والإنسان والحيوان يتغذيان من النبات، فإذا محيت الزراعة وغرس الأشجار من سطح الأرض فإن الحياة تتجه مع الخطر، يقول الله عز وجل:
وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلِى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [۹۹سورة الأنعام].
إن الأرض نعمة من نعم الله سبحانه وتعالى العظمى، ولم يخلق الله الإنسان في الأرض عبثاً؛ بل فضله على كثير من مخلوقاته، وأنعمه بنعمة العقل، وكلفه بمسئولية عمران الأرض.
إننا نحصل على الأكل واللباس والدواء وكثيراً من ضروريات الحياة من النباتات والأشجار، لذا تجلب كثير من الآيات القرآنية انتباه الناس إلى أهمية الأشجار والنباتات:
قال الله عز وجل: “وَآيَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ . وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ. لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ “.
تعتبر زرع الأشجار من الأعمال الصالحة في الدين الإسلامي، وتعد صدقة جارية، فالنبي الكريم صلى الله عليه وسلم أرشدنا وحثنا في سننه القولية والفعلية على زرع الأشجار.
عن أَنَسٍ رضي الله عنه، قَالَ، قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَغْرِسُ غَرْسًا أَوْ يَزْرَعُ زَرْعًا فَيَأْكُلُ مِنْهُ طَيْرٌ أَوْ إِنْسَانٌ أَوْ بَهِيمَةٌ إِلاَّ كَانَ لَهُ بِهِ صَدَقَةٌ “متفق عليه”
إذا ما ألقيت النظرة على كنوز السنة النبوية المطهرة يتبين بأن الشرعية الإسلامية إلى مدى تأكدت على زرع النباتات والأشجار، وأن المسلم بزرع شجرة مثمرة يحصل على مثوبة كبيرة وأجر عظيم، لذا فإن غرس الأشجار والزراعة فيهما خير الدنيا وثواب الآخرة.
إن الإمارة الإسلامية مثلما هي مشغولة في المبارزة مع الاحتلاليين الأجانب وعملائها بهدف السلام والأمن الحقيقيين في البلاد، كذلك لديها اهتمام خاص في إطار إمكانياتها لرقي البلد العزيز والنمو الاقتصادي، والاكتفاء الذاتي في الجانب الاقتصادي.
لذا نوجه النداء إلى كل مجاهد من مجاهدينا وإلى كل فرد من شعبنا الأبي بأن يقوموا بغرس شجرة أو عدة أشجار مثمرة أو غير مثمرة في ساحتهم بحلول موسم الربيع من أجل خضرة الأرض وفائدة المخلوقات.
ليعلموا بأن غرس الأشجار فيه إتباع للسنة الفعلية للنبي الكريم صلى الله عليه وسلم من جهة، ومن جهة أخرى بعمرانهم الأرض وخضرة الحياة الطبيعية يكونون قد أدوا شكر أنعم الله سبحانه وتعالى.
يجب أن يتكاتف المجاهدون والمواطنون الأعزاء ويتعاونوا فيما بينهم في غرس الأشجار، وأن لا يألو جهداً في هذا الجانب.
 
زعيم إمارة أفغانستان الإسلامية
أمير المؤمنين شيخ الحديث المولوي هبة الله آخند زاده
1438/5/29ه ق
1395/12/8 ه ش
نسخة PDFنسخة للطباعة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here