إلى إخواني شباب مصر العظيمة تحية إكبار وإعزاز

0

بسم الله الرحمن الرحيم
إلى إخواني شباب مصر العظيمة
تحية إكبار وإعزاز

بقلم : خالد بن سيف العدل/ خاص مافا السياسي
المصدر :
موقع مافا السياسي – أدب المطاريد
www.mafa.world

إنني أكتب ولأول مرة في حياتي إلى إخواني وأعمامي إلى أصحاب القلوب الصافية إلى الشعب المصري الصابر المصابر المحتسب، شعب أراد الحياة من أجل وطنه فصبر وقاسى من جبار تملكه الطغيان وأعماه الجشع فأسرف في الدماء وأهدر في الأموال وتجبر إلى أن وصل به الحد أن إعتبر الإنسان عبدا له يفعل فيه ما يشاء فيعذبه إذا قال له (لا)، ويذله إذا سأله لقمة العيش.

لقد حلقت روحي فوق أرضي أرض الكنانة فوق نهر النيل فوق ميدان التحرير فشاهدت الحشود وأبصرت بعين المشتاق لوطنه المشتاق لأهله الحزين على أبيه وأخيه وعمه الذين وقفوا في ميدان التحرير بعد أن ضاقت بهم الدنيا … وتفرست في وجوههم والدمعة على عيني فوجدت بين صفوفهم أب حائر وأم ثكلى وشباب طموح رأيت هؤلاء الضعفاء في فرقتهم الأقوياء في وحدتهم فأذهلتني قوتهم وتذكرت قصة حكاها أبي “أن العيدان إذا تفرقت تكسرت وإذا اجتمعت اشتدت”،ونظرت داخل عيونكم أيها الشباب فرأيت فيها بريقا يتوهج وسمعت دعواتكم تتبعها أيديكم تزلزل عرش مبارك وتقبض على أحمد عز وتأسر حبيب العادلي، ورأيت عيون تنبض بالحب والإخلاص وتمنيت أن أكون معكم أعاني كما تعانون وأفرح بما يفرحكم وأحلم بينكم كما تحلمون وأنشد بينكم بما تنشدون لقد أسعدني جمعكم وهزتني وحدتكم وانفطر قلبي عليكم في ليالي الشدة، ولم أملك لكم إلا الدعاء، وبكيت كما لم أبكي من قبل وارتجف قلبي مع تأمينكم ولم أتمالك نفسي حينما رفع القائد العسكري يده تحية لشهدائكم.

هنيئا لكم هذا النصر، وتقبل الله أعمالكم، وجعل شهدائكم في أعلى علين وكيف لا وقد قال الحبيب المصطفي «سَيّدُ الشّهُداءِ حَمْزَةُ بْنُ عَبْدِ الْمطّلِبِ وَرَجُلٌ قامَ إِلى إِمامِ جائِرٍ فَأَمَرَهُ وَنَهاهُ فَقَتَلَهُ»

إبنكم وأخوكم
خالد بن سيف العدل

بقلم : خالد بن سيف العدل/ خاص مافا السياسي
المصدر :
موقع مافا السياسي – أدب المطاريد
www.mafa.world

نسخة PDFنسخة للطباعة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here