العشق السودانى فى أشعار صلاح جاهين

0

العشق السودانى فى أشعار صلاح جاهين 

 ما أغلى السودان على قلوب المصريين . وما أغلى السودان على قلوب أبنائه  الفرسان .

 لا يستكثرون عليه عزابات ولا جراحات ، فينهضون لمواجهة  المحن بصدور يكشفونها للمقسوم لهم من ألم مغموس بالصبر . فمن أحب عبلة لا يسكثر عليها أغلى المهور حتى لوكانت عقدا من النجوم .

 يقدِّم إبن شداد السودانى مهر حبه لبلاده تحت لسعات السياط ، وبدون أن يقترف عيبا بقول كلمة “آه” .. وإلا كان غير جدير بعروسه الغالية .

 ستكون عبلة من نصيب إبن شداد ، مهما ولغت ضباع المجلس العسكرى فى دماء عشاق السودان .  ويكفى أن تحتضن مياه النيل أجساد الشهداء وهم فى طريقهم إلى الجنة ، إذ يتطهرون بمياه أحد أقدس أنهارها .

من الصعب على أى شعر قد يقال الآن فى السودان ، أن يكون أجمل مما قاله منذ سنين طويلة خلت ، شاعر العامية المصرية صلاح جاهين . 

 

دماء فى نيل السودان

النيل رجع زاد، وعاد، من غير معاد مرسـوم،

كيف ابن شداد، ما طـب ف يـوم يحوم ويزوم،

مطـهوم، ينـادى:  يا عبـلة، ومـهرك المعلوم

حاضـر، وفوق مـنه عُقد من النجوم ملضوم ..

***

يـامْ الضـفاير ألـوف، ملهوف أنـا ومحروم،

يا تـمره سـمرا، يا جـمره حمرا، خلف غيوم،

لجـلك يـا حـلوة شـربـت المُـر والزقـوم،

وصبرت، وكـبرت، وانحـفرت فى وشى هموم،

العـرس دقـت طبـوله يقـولوا: هـب وقـوم!

هبّـيت ولبـيت، وعـريت صـدرى للمـقسوم،

أخو البنات .. هات . وهات جروحات ودم يعوم،

وان قلت:  آه، تحـت كربـاجك، يا عيب الشوم،

ما يقولها فـارس وحارس ع الديـار، وكـتوم،

***

والنـيل شَلَبْ دم، كيـف عنتر فى حرب الروم؟

وفـاض وخاض فى البرارى، كالقضا المحتوم ..

فايت علينا، وصـامت، صـمت مـاله لـزوم،

زايـد سـمار، والشـرار يـقدح فى أمواجـه،

سألـته:  مـالك يا نيل؟.. قال جاى م “الخرطوم .

 

 

– – –

موقع مافا السياسي 

www.mafa.world

 

دماء فى نيل السودان

 

نسخة PDFنسخة للطباعة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here