بين العجز والطمع تتمزق أمريكا فى أفغانستان (1)

0

بين العجز والطمع تتمزق أمريكا فى أفغانستان

(1)

# سؤال برئ  من مفاوض أفغانى إلى خليل زاد: ( خبرنى ياسيد خليل ، هل مهارتك فى البيت هى نفس مهارتك على طاولة المفاوضات ؟؟ ).

 

بقلم  : مصطفي حامد – ابو الوليد المصري

 

تجاذب يمزق الدولة الأمريكية بين إتجاهين متضادين تجاه ورطتها الكبرى فى أفغانستان :

1 ـ الإتجاه الأول تقوده لوبيات المخدرات والنفط والسلاح ، ومعهم CIA  وشركات المرتزقة. ويضغطون فى إتجاه البقاء فى أفغانستان وديمومة إحتلالها حربا أو سلماً .

2 ـ إتجاه الخروج من أفغانستان ، ويقوده الجيش الذى أعلن عجزه عن تحقيق النصر منذ حملة الخنجر فى هلمند فى بداية عهد أوباما فى عام (2009) .

وبين أطماع البقاء وإستمرار شلال الأرباح التى لا نظير لها فى أى مكان آخر .

وبين إحباط الهزيمة فى مواجهة حرب جهادية ليس لها نظير فى عالم اليوم .

تظل المعضلة التى تواجه الأمريكيين هى أن نفخ نيران الحرب وتسعيرها ، لا تسانده قوة عسكرية قادرة على إنجاز المهمة المطلوبة بإخضاع الشعب الأفغانى وتحطيم مقاومته الجهادية.

 

 

كمين تفاوضى من نسيج خليل زاد :

ضمن خطة خداع صممها المفاوض الأمريكى خليل زاد ومعه 25 خبيرا من مختلف الأجهزة الإستخبارية والسياسية ومعهم قائد القوات الأمريكية ، وكانوا جميعا هم الوفد المفاوض لطالبان فى الدوحة .

تفاصيل الكمين التفاوضى الذى عرضه الأمريكيون على وفد حركة طالبان :

1 ـ إنسحاب أمريكى من أفغانستان بعد ـ أو خلال ـ 6 سنوات .

2 ـ وقف إطلاق نار خلال هذه المدة .

3 ـ مفاوضات بين طالبان وحكومة كابول لإقرار “السلام” فى البلاد. ( أى وقف الجهاد مع بقاء قوات الإحتلال ومعها نظام الحكم الذى أسسته والدستور الذى وضعته لحكم البلاد).

4 ـ إشراك طالبان فى حكومة كابول.( بما يعنى إلتزامها بجميع المعاهدات التى وقع عليها نظام كابل ، بما فيها الإتفاقية الأمنية مع الإحتلال الأمريكى).

5 ـ ضمانات تقدمها حركة طالبان لضمان (أمن أمريكا وأصدقائها) من أخطار مصدرها أفغانستان إذا صارت مركزا للجماعات الإرهابية .

 

 

النتائج المتوقعة ، إذا قبلت حركة طالبان بذلك العرض :

– النتيجة العاجلة ستكون  فقدان حركة طالبان ـ والإمارة الإسلامية ـ لثقة الشعب الأفغانى  إذا إستسلمت بعد كل تلك التضحيات الشعبية الهائلة لسنوات كثيرة متوالية .

– خلال مدة (السلام) الطويلة سوف تتفكك القوة العسكرية لطالبان ، وينصرف المجاهدون لمعالجة مشاكلهم المعيشية ومشاكل أسرهم.

– إشراك طالبان فى حكومة كابول يلزمها بجميع إتفاقات تلك الحكومة، العسكرية والإقتصادية مع الإحتلال الأمريكى .

– فى أجواء السلم سوف يُسْتَأنَف تمديد خط أنابيب غاز (تابى) المتوقف على الحدود التركمانية ليصل إلى باكستان فى طريقه إلى الهند . وبهذا يتحقق أمل (لوبى النفط) فى الولايات المتحدة . وهو من أقوى المعارضين للإنسحاب من أفغانستان بعد حرب طويلة فشلت فى تحقيق هدفه الأساسى بتمديد خطوط الطاقة من آسيا الوسطى عبر أفغانستان .

– إستعادة زمن أمجاد امريكا فى صناعة الهيروين ، بعد الحصول على حرية الوصول إلى أغنى مناطق زراعة الأفيون فى هلمند وغيرها فى مناطق سيطرة طالبان. وبذك يتحقق أمل لوبى المخدرات الذى ضاقت عليه أفغانستان بما رَحُبَتْ.

– ضمان عدم ظهور حركة جهادية مرة أخرى ولمدة طويلة جدا من الزمن بعد تلك التجربة المريرة الطويلة. والتى فشلت فى إخراج المحتل ، بل إكتفى قادتها بنصيب لهم فى كراسى الحكم .

إعرف عدوك “، لايبدو أن الأمريكيين عرفوا الأفغان بعد  تسعة عشر عاما من الحرب . وإلا لما إفترضوا فيهم درجة من الغفلة تجعلهم يقبلون هذا الهراء الأمريكى .

أحد دهاة الوفد الأفغانى مال على أذن خليل زاد بعد أن فهم مراده من ذلك الكمين . وقال له: ــ (خبرنى ياسيد خليل ، هل أن مهارتك فى البيت مثل مهارتك على طاولة المفاوضات) .
إرتبك خليل زاد وهمس له :

( سأقول لك ، ولكن عدنى أولا ألا تخبر أحدا من وفد طالبان ) .

من حسن الحظ أن الجانب الأفغانى لم يعط ذلك التعهد لخليل زاد ، وإلا ما وصل الحوار إلى متابعينا على موقع مافا السياسي . وفى الواقع لم يفز الوفد الأمريكى المهيب والمتمرس بأى تعهد من حركة طالبان ، التى إكتشفت الكمائن التفاوضية تفادتها برشاقة .

بقلم  :
مصطفي حامد – ابو الوليد المصري
المصدر:
مافا السياسي ( ادب المطاريد )

www.mafa.world

 

 

بين العجز والطمع تتمزق أمريكا فى أفغانستان . (1)

 

نسخة PDFنسخة للطباعة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here