حقانى .. الفارس الذى ترجل

1

حقانى .. الفارس الذى ترجل

{ إنا لله وإنا إليه راجعون }

 

ترَجَّل ذلك الفارس ، وغابت عنا خطاه ، بعد أن هَزَّت جبال وهَدَمت حصون ، وأسقطت دولاً  وإمبراطوريات . واختفى صوت الحق والإيمان ، وصرخة العزيمة والنصر .

تَعَلَّم مَنْ حولَه الكثير من بساطته وصدقه وشجاعته . وسيظل رغم رحيله مُعَلِّما للأجيال وأحد أهم مَعَالِم الجهاد .

كنا بقُرْبِه أحيانا ، فلم نستطع أن نجاريه سوى فى أقل القليل ، ولكننا سنحزن عليه كثيرا فيما تبقى لنا من عمر ، حتى يكتب لنا الله السعادة بلقائه ولقاء أحبته .

كان القائد الذى يُنَفِّذْ قبل أن يأمُر . والمُعَلِّم الذى تتعلم من أفعاله قبل أقواله . تتعلم منه كيف تكون مُسْلِما ومجاهدا حقيقيا ، ومتوكلا على الله حق التوكل .

الشئ الذى لم يعلمنا إياه هو كيف نصبر على العيش بعد رحيله .

رحمه الله رحمة واسعة .

جلال الدين حقاني

كتبه :

مصطفي حامد (ابوالوليد المصري)

مافا السياسي ( ادب المطاريد )

www.mafa.world

 

 

 

نسخة PDFنسخة للطباعة

1 تعليق

  1. إنا لله وإنا إليه راجعون
    رمز المقاومة قد رحل ( رحمه الله عليه وأسكنه فسيح جناته )
    فليعلم الامريكان أن البطل ترك لهم جيشا لا يقهر باذن الله
    لن نترك لهم عسكري و عميل و مرتزقة في امان و لن نترك لهم قطرة افيون يصنعون بها الهيروين حفاظا على الامن الاجتماعي الذي يؤدي الى تماسك المنطقة و المسلمين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here