حوار الموقع الأفغاني نن تكى آسيا مع مصطفي حامد ( الجزء الرابع )

4

حوار الموقع الأفغاني نن تكى آسيا مع مصطفي حامد ( الجزء الرابع )

أسامة بن لادن و 11 سبتمبر 

نقلا عن موقع نن تكي اسيا  (11/11/2017)

 1 –  قرأنا كثيرا مقالاتكم وكتبكم حول أفغانستان ومنها كتاب أفغانستان في صباح اليوم التالي الذي إنتقدتم فيها العرب خاصة تنظيم القاعدة و قلتم ((إن تصرفات القاعدة وزعامتها كانت مخالفة لجميع طلبات الإمارة الإسلامية فيما يتعلق بنشاطها خارج أفغانستان واستفادتها من الأرض الأفغانية . كانت طلبات الإمارة تنحصر فى توقف بن لادن عن النشاط الإعلامي الخارجى، وألا يقوم بأى عمل عسكري خارجي بدون إستشارة الإمارة)) . برأيكم لماذا كان أسامه بن لادن يتصرف بهذه التصرفات رغم مبايعته لأمير حركة طالبان الملا محمد عمر (مجاهد) .

2  – أنتم لكم رأي خاص حول حادثة  سبتمبر ، فهل يمكن أن توضح لنا من هو الخاسر و من هو المستفيد  من هذا الحادث؟.

تلك بالفعل نقطة محيرة ، فتبرير ما حدث صعب جدا . ولولا معرفتى القريبة ، والطويلة نسبيا مع الشيخ أسامه لذهبت بى الظنون كل مذهب . ولكن من الثابت عندى أن الرجل مخلص وزاهد ، ومجاهد شجاع ويتمتع بالكثير جدا من المزايا الأخلاقية . فلماذا إذن وقع ما حدث ؟؟ ..

–  لقد حذرته / كما حذره غيرى/ من التمادى فى عصيان الإمارة وكذلك حذرته، بشكل أقوى مما فعل أى أحد آخر حسب علمى، من توجيه تلك الضربة الكبرى التى هدد بها الولايات المتحدة إلا أن تكون ردا على غزوها لأفغانستان ، حتى لا تكون ذريعة لذلك الغزو الذى هو واقع حتما حسب تقديراتى وقتها .

–  لقد لَفَتُّ نظره إلى خطورة التهويلات الإعلامية من حوله ، وحذرته من أن يصدقها، فالعدو لا تغيب عنه الإمكانات الحقيقية الموجودة فى أفغانستان سواء عند القاعدة أو عند غيرها .

ولكنه صدق أن العدو قد خدع وأنه خائف بالفعل ، لذا تمادى فى تهديده ، بل إندفع صوب العمليات الخارجيه بما فيها عملية 11 سبتمبر وهو واثق أن العدو لن يتحملها وسوف ينهار (بعد عمليتين أو ثلاث عمليات). ونتيجة لسؤ التقدير هذا نفذ عمليات سبتمبر التى كانت ـ حسب تقديرى ـ إستدراجاً أمريكيا تم تجهيزه بعناية ليكون مقدمة لهجوم إستعمارى ضخم مازلنا نعيش وقائعه حتى هذه اللحظة فى أفغانستان وفى دول عربية عديدة .

–  من الواضح أن المسلمين هم الخاسر الأكبر فى أحداث 11 سبتمبر . وأن الغنائم المباشرة للحادث ذهبت إلى من دبروه من رجال (الدولة العميقة) وكبارعتاة الرأسمالية { كان أولهم اليهودى مالك البرجين المنهارين الذى ربح على الفور مليارى دولار. ناهيك عن حيتان البورصة الذين تصرفوا بيعاً وشراءً من واقع معرفتهم المسبقة بوقوع الحادث .. والقائمة تطول ولا تنتهى } .

– أما خسائر المسلمين فقد بدأت بفقدانهم لأفغانستان ، وتلك خسارة لا يمكن تعويضها وفى آخر حديث لى مع بن لادن قلت له : (حتى لو أن ضربتك أدت الى إنهيار الولايات المتحدة ، فسوف تتقدم عواصم أوروبا لقيادة الحملات ضدنا ـ وقيادة الحضارة الغربية ـ ولكننا إذا فقدنا أفغانستان فقدنا كل شئ ، ولا بديل آخر لدينا ).

– من أكبر الكوارث التى حاقت بالمسلمين فيما تلى 11سبتمبر من أحداث هى ظهور (الوهابية المسلحة) فى العراق ثم فى الشام وليبيا ، ثم تبعثرها الجغرافى الواسع فى بلاد المسلمين، وفى ركاب جيوش الغزو أو كطلائع لتلك الجيوش، وفى مواكب الحروب الأهلية، وكجزء أساسى من الحملة العسكرية الإستعمارية الجديدة على بلاد المسلمين  والتى بدأت بإنهيار البرجين فى (غزوة منهاتن).

ويكفى بذلك خطرا وتهديدا للمسلمين ، حاضرا ومستقبلا .

 

 

نقلا عن موقع نن تكي اسيا  (11/11/2017) :

www.nunn.asia 

رابط الحوار باللغة البشتو:

https://goo.gl/fhTVi6

 

بقلم:

مصطفي حامد – ابو الوليد المصري

مافا السياسي (ادب المطاريد)

www.mafa.world  

 

4 تعليقات

  1. لاحول ولا قوة الا بالله
    رحم الله ابا عبدالله وغفر له بحسن نيته وصبره وجهده واخلاصه والله حسيبه ,
    هل نطمع فى ان تذكر من هم الاخرون الذين نصحوه بما نصحته به

    • اذكر منهم الآن الإخوة أبو حفص الموريتانى وأبو مصعب السورى . ومع هذا لم ينصحه أحد علنا تطبيقا لقاعدة مشهورة تعتبر ذلك تشهيرا .

  2. السلام عليكم
    لماذا الملا عمر رحمة الله، لم يقل شئ بخصوص عصيان بن لادن رحمة الله و ان العملية تمت دون علمه
    وشكرا

    • الظروف التى أحاطت بالملا عمر كانت فوق إحتمال البشر. وتكالب عليه الأعداء من الداخل والخارج وحتى العرب خذلوه .. فماذا يقول؟؟. هل يزيد الفتن إشتعالا؟؟. لقد كان حريصا على سلامة العرب كضيوف غرباء ومجاهدين . وكان حريصا حتى على مشاعرهم . لم يعاملهم كحاكم يمتلك سلطة يمكنها أن تقهرهم ، بل عاملهم كأخ أكبر عظيم العطف عليهم . والنتيجة ما نرى .

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here