كتاب صراخ المجد / المؤلف: سعدالله البلوشي

0

صراخ المجد

المؤلف: سعدالله البلوشي

حول مؤلف الڪتاب:
سعد الله البلوشي ولد من رحم الجهاد، ونشأ وترعرع في بيئة جهادية، فعائلته الكريمة عريقة في الجهاد؛ فهم بين مجاهد وأسير وشهيد نحسبهم كذلك.
وسعدالله البلوشي حافظ للقرآن الكريم؛ جاهد – رعاه الله – بالسنان والقلم، أُسِر مرة ثم أُفرِج عنه بفضل الله. ويتولى حالياً ثغر الدعوة بأمر الإمارة الإسلامية بأفغانستان. أحسبه صامداً يدير مجلة الصمود؛ تلكم النافذة المضيق عليها من العرب والعجم، هذه النفاذة الدعوية الوحيدة المطلّة على المسلمين العرب! بارك الله فيه وسدد خطاه.

 

إهداء

إلى عمودٍ من أعمدة الإمارة الإسامية الشامخة…إلى من علمني النجاح والصبر… إلى الشيخ المربي بمعنى الكلمة، الأستاذ الحبيب أميرخان المتقي حفظه الله ورعاه أقدّم له هذا الكتاب، سائاً المولى أن ل ينفع به القرّاء ويجعله خالصا لوجهه الكريم.

رابط تحميل الكتاب(صراخ المجد) :إضغط هنا

 

تقديم الأستاذ المجاهد أبي الوليد (مصطفى حامد المصري) حفظه الله:

الأخ الفاضل/ سعد البلوشي آســف لتأخــري كثيــراً في تقديــم الشــكر إليكــم على كتاباكــم الرائــع (صــراخ المجــد).

أردت إعــادة قــراءة الكتــاب، والتعليــق عليــه بشــكل أكثــر قــا، نظــراً لأنــه يســتحق الكثيــر جــداً مــن العنايــة ّتعم والتأمــل والتقديــر. طــوال قراءتــي في الكتــاب كنــت أشــعر بأنــك تقــف وحيداً في ميــدان خــال مــن الفرســان، بعــد استشــهاد المغفــور  ً لــه الشــيخ عبــد الله عــزام رحمــه الله.

ولكنــك كنــت أهــا الكتابــة الجهاديــة مــا لــم يســبقك ّلهــا، وأضفــت إلــى فــن إليــه أحــد حســب علمــي. والتميــز مصــدره حــرارة الشــباب، وصــدق المشــاعر، والاحتــكاك المباشــر بمياديــن القتــال، حيــث أنقــى البشــر  الإنســاني ّوأشــرفهم. وحيــث تتجلــى إشــراقات الســمو بالتزامــن مــع التجليــات الإلهيــة التــي يعيشــها ويراهــا المجاهــدون.

رابط تحميل الكتاب(صراخ المجد) :إضغط هنا

خلفــك بمــا تبقــى لــي مــن ُ أن أكــون معــك، أســيرُيــتّتمن جســد متهالــك وصحــة محطمــة. ليــس هــذا ممكنــا الآن، وعســى أن يكــون ممكنــا في المســتقبل، والله على كل  قديــر.. ولكــن أوصيــك بالدعــاء لــي بظهــر الغيــب ٍشــيء في تلــك المواطــن التــي أفتقدهــا كثيــرا.. بــل وافتقــدت روحــي بغيابهــا عنــي.

 أنــت تكفــي أخــي العزيــز.. وأمثالــك مــن أبطــال الأمــة المجهوليــن ـ يصنعــون لنــا المســتقبل المشــرق ويدافعون عما تبقــى لنــا مــن رمــق حيــاة، حتــى يأتــي الله بأمــر مــن ّعم عنــده. أعتــذر إليــك عــن تأخــري بمشــاغل (الحيــاة !!) وعقبــات الصحــة، وبشــيء مــن الكتابــة مــن على الضفــة الأخــرى التــي تقــف فيهــا أنــت، فارســا يحمــل بندقيــة بيــد وقلمــه  لهــا بكا الســاحين، ّباليــد الأخــرى، ويقاتــل ببســالة لا حــد صارخــا للمجــد، مــن أجــل أمــة ســوف تعيــش بهــذا المجــد في المســتقبل القريــب بــإذن الله.

ودمتم لنا.. ودمتم للإسلام والمسلمين.

أخوكم

مصطفى حامد

18 ذو القعدة  1438 هـ ق

 

رابط تحميل الكتاب(صراخ المجد) :إضغط هنا

https://goo.gl/LXs8tB

نسخة PDFنسخة للطباعة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here