تصريحات المتحدث باسم الإمارة الإسلامية حول إشاعات إذاعة “آزادي”

0
نشرت ما تسمى بـإذاعة “آزادي” التي وجدت من أجل احتلال البلد وتبث أمواجها من طائرات بي 52 الأمريكية على الشعب الأفغاني؛ نشرت يوم أمس تقريرا كاذبا حول قيام بعض كبار مسئولي الإمارة الإسلامية ببدأ إجراءات الحصول على اللجوء في دول مختلفة، وفي هذه السياق ذكر تقرير الإذاعة اسم النائب الثاني في الإمارة الإسلامية السيد المولوي محمد يعقوب مجاهد، واسم السيد صدر محمد إبراهيم.
نحن نفند ما ورد في هذا التقرير الاستخباراتي المزور بشدة، الإمارة الإسلامية تسيطر على غالبية تراب أفغانستان، وضحى قادتها وجنودها بأموالهم وأنفسهم خلال السنوات الـ 16 الماضية في سبيل تحرير البلاد وإقامة النظام الإسلامي، ومن المحال يفكروا بترك الجهاد واللجوء إلى إحدى الدول.
منذ عقد ونصف لم تنجح أية إستراتيجية أمريكية ضد الشعب الأفغاني المجاهد، ولم تأثر إشاعات الإعلام والاستخبارات في إضعاف المقاومة والجهاد الجاري ضد الاحتلال، كما لم تستطع إنقاذ المحتلين من الهزيمة والفضيحة.
نحن على يقين بأن أكاذيبهم وجهودهم الأخيرة أيضا لن تثمر لهم شيئا، لقد جرب مجاهدونا وشعبنا قادةَ ومسئولي الإمارة الإسلامية في مختلف الأزمات وتعرفوا إليهم عن قرب، ولن تتمكن إشاعات العدو من تشويه هذه الصورة الطيبة والتفريق بينهم وبين شعبهم.
نحن نعلن لجميع الجهات العميلة بما فيها وسائل الإعلام المرتبطة بالعدو بأن تزويركم وتبليغاتكم وأكاذيبكم ودسائسكم لن ترُدَّ أي فرد في الإمارة الإسلامية عن الجهاد، ولن تؤثر في نظرتهم إلى الكفر وجنوده، ولن تخدع الشعب الأفغاني، ولن تصلوا إلى أهدافكم المشئومة والشيطانية بمثل هذه الألاعيب المكشوفة إن شاء الله.

ذبيح الله مجاهد – المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

۱۴۳۸/۱۲/۲۳هـ ق
۱۳۹۶/۶/۲۳هـ ش ــ 14-9-2017م

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here