بيان الإمارة الإسلامية حول المأساة الجارية في حلب السورية

0

للأسف الشديد نشاهد بأن عشرات الآلاف من المدنيين العزل أكثريتهم نساء وأطفال محاصرون في القتال الدائر بمدينة حلب في سوريا، ويقتل ويجرح عدد كبير منهم يوميا كما تصل تقارير عن انتهاكات فاضحة في حقهم.

تطالب الإمارة الإسلامية جميع الجهات المتورطة في قضية سوريا بعدم إلحاق أي نوع من الضرر للمدنيين والمسلمين العزل ووقف الانتهاكات ضدهم.

إن قضية سوريا اختبار إلهي كبير للعالم الإسلامي بأكمله. تطلب الإمارة الإسلامية من دول العالم الإسلامي، ومنظمة التعاون الإسلامي، وعلماء الأمة الإسلامية، وجميع الجهات الدخيلة بعدم الوقوف مكتوفي الأيدي حول ما يجري هناك في حلب. والتصدي لأذية النساء والأطفال والمدنيين العزل.

إن تدخل الجهات الأجنبية هناك بأي اسم وعنوان يزيد من تعقيد القضية في ذلك البلد. لا يمكن توجيه القصف الجوي والقتل العام هناك والذي أحدث أزمة إنسانية كبيرة؛ بأي شكل من الأشكال.

نتعاطف مع الشعب السوري المنكوب، ومع المدنيين العزل المحاصرين في الحرب خصوصا مع النساء والأطفال الذين هم أكثر ضحايا الحرب. ونسأل الله عز وجل أن يترحم على حال الأمة الإسلامية السيء، ونجاة عباده، وأن يحفظ المظلومين من ظلم الظالمين. آمين يا رب العالمين.

إمارة أفغانستان الإسلامية
14/3/1438 هـ ق

24/9/1395 هـ ش ـــ 2016/12/14م

نسخة PDFنسخة للطباعة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here