الشرطة الدولية لمكافحة الحرية

0

تمثل الولايات المتحدة شرطي العالم الذي يطارد الأحرار ويسرق الأوطان وينزح الثروات ويفرض قانون الغاب “الحق للأقوى” واضعا القوة فوق كل شيء وفوق كل قيمة.
لذلك فهي تخصص أكبر ميزانية حرب في العالم بما يعادل كل الإنفاق العسكري لدول الدنيا مجتمعة, ولا يمكن تسمية ذلك حبا للسلام ولا الإدعاء بأنه لمكافحة الإرهاب.
بل هي ميزانية عدوان على الشعوب وسرقة مواردها وتكبيل الحريات ومطاردة المجاهدين والأحرار والمقاومين في كل العالم.
إلى جانب الجيوش الأمريكية هناك أدوات إسناد سياسي ومعنوى مثل الأمم المتحدة وسكرتيرها العام الذي يدين الضحايا ويمجد المجرمين، ويتهم المقتول ويضع الأوسمة على صدر القاتل الذي يجد من يعطيه أيضا جائزة نوبل للسلام “!!” ذك الأمين العام “غير الأمين” وقد جددوا ولايته مرة أخرى تقديرا لما يتمتع به من إنعدام ضمير وصفاقة مدعومة بإبتسامة بلهاء مميزة، أصدر في مناسبات سابقه بيانات تتهم المجاهدين بقتل شعبهم، مبرئا ذئاب أمريكا والناتو من دماء أطفال ونساء أفغانستان.

ومؤخرا ظهرت علينا منظمة الإنتربول “الشرطة الدولية” لتدين المجاهدين الذين نجحوا في الفرار من سجن الإحتلال في قندهار ليل 24 أبريل الماضي.
منظمة الشرطة الدولية نشرت أسماء المجاهدين المحررين وقالت في بيان أنها وضعت الأسماء في اللائحة البرتقالية بطلب من مكتبها المركزي في كابول.
وهكذا في ظل التسلط الأمريكي على العالم ومنظماته الدولية، صارت الشرطة الدولية سندا للمجرمين الدوليين وتطارد الأحرار المجاهدين، تاركة في كابول كبار جنرالات أمريكا يديرون أكبر تجارة مخدرات وصناعة هيروين على سطح الكرة الأرضية، وأسوأ معتقلات تعذيب في العالم، ويبنون قواعد عسكرية يريدونها دائمة، وأهم واجباتها هي كونها:
مراكز للتعذيب، وقواعد لتصنيع الهيروين، ومنطلقا لعمليات شحن جوي بالطيران العسكري إلى القواعد الامريكية حول العالم لتوزيع المخدرات على الشعوب لسرقة أموالها وتدمير شبابها ومستقبلها. هذا هو دور الشرطة الدولية التي هي شرطة
أمريكية بكامل المعنى.

ملف الصمود / بقلم: مصطفي حامد (ابو الوليد المصري)

copyright@mustafahamed.com
خاص : مجلة الصمود عدد 62 شعبان 1432 هـ يوليو – اغسطس 2011 م
المصدر : موقع الصمود – امارة افغانستان الاسلامية
http://alsomod-iea.com/index.php

نسخة PDFنسخة للطباعة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here