جلال الدين حقانى أسطورة فى تاريخ جهاد أفغانستان -1-

0

جلال الدين حقانى اثناء معركة تورغار 1990 - تصوير مصطفي حامد
جلال الدين حقانى اثناء معركة تورغار 1990 – تصوير مصطفي حامد

مقدمة:
ـــ   { يعتبر مولوى جلال الدين حقانى من أبرز معالم مرحلة الجهاد ضد الحكم الشيوعى والغزو السوفييتى معا ( 1978 ـ 1992) . وينتمى مولوى حقانى إلى قبيلة زدران أحد القبائل الرئيسئة فى ولاية باكتيا المحازية لباكستان..
وكما هو معلوم فقد تلقى تعليمه فى المدارس الدينية فى أفغانستان ، شأن معظم قادة الجهاد فى مراحله الماضية والحاضرة، ثم أكمل تعليمه فى مدرسة الحقانية فى مدينة (أكورة ختك) فى الإقليم الحدودى القبلى من باكستان . ثم عمل مدرسا فى نفس المدرسة لمدة عام قبل أن ينخرط وبشكل دائم فى العمل الجهادى فى ولايات باكتيا وباكتيكا. وما زال مولوى حقانى منغمسا بفعالية كبيرة فى القتال ضد الأمريكيين وحلفائهم فى أفغانستان .

وهذه هى الحلقة الأولى حول ذلك العلم الجهادى الذى يمثل تاريخه أسطورة جهادية قل نظيرها.
وقد إعتمدت فى هذه الحلقة على أسلوب القصص الواقعى، معتمدا على روايات أقرب أصدقائه وتلامذته وإخوانه فى الجهاد . وقد كنت أجمع مادة عن بدايات الجهاد فى أفغانستان فى مرحلة ما بعد الإنقلاب الشيوعى (إبريل
1978) وفرغت فى بداية عام 1983 من إعداد كتاب صغير لم ينشر حتى الآن، وقد وضعت له عدة عناوين إنتهت إلى عنوان(أطياف العام الأول). محور الكتاب كان بدايات الجهاد فى تلك المرحلة التى تعتبر من أغرب المراحل فى تاريخ أفغانستان. ولكن للأسف لم يبذل إلا القليل جدا من المجهود لتوثيقها. وهكذا يندثر تاريخنا الإسلامى المجيد تاركين مهمة كتابته والتعليق عليه لأعدائنا !! وبهذا تفقد أمتنا تاريخها وتعيش بلا ذاكرة، وتتربى أجيالنا على إفرازات سامة من ثقافة الأعداء.
وهذه الحلقة هى جزء من ذلك الكتاب.
لقد تعرفت على مولوى حقانى فى يونية عام 1979 قبل الغزو السوفيتى لأفغانستان بعدة أشهر. ثم رافقته بعد ذلك طوال مدة مشاركتى الضعيفة فى جهاد أفغانستان حتى فتح جرديز فى أبريل1992 ثم فتح كابل بعدها بأيام قليلة. وتابعت العديد من إنجازات ذلك المجاهد العملاق، وأدركت شيئا من نواحى العظمة فى شخصيته كنموذج لعلماء أفغانسان العظماء وطلاب العلم المجاهدين الطاهرين ، الذين يقفون الآن سدا منيعا أمام أكبرهجمة صليبية على الأمة الإسلامية على نطاق العالم أجمع ، وعلى حصنه الأشد مناعة .. أفغانستان}ـــ

أطياف العام الأول

فى صبيحة اليوم الأول لحكم “طراقى” وبعد صلاة الفجر إجتمع عدد من الرجال فى مسجد
“حى المهاجرين” فى مدينة ميرانشاة الحدودية من باكستان. وكانوا يتحدثون بجدية بالغة حول أحداث الأمس فى كابل. وجميعهم من المهاجرين الذين فروا من بطش نظام “داود” الذى أطاح بالملك وأعلن الجمهورية المدعومة بأحزاب ماركسية. وكان هؤلاء من ضمن قلة عارضوا ذلك النظام فى أنحاء البلد ولكن الجمهور الأعظم خذلهم واختار مهادنة النظام ، لعل وعسى .

حاول هؤلاء الرجال إعلان الجهاد على نظام ” داود” ولكنهم لم يتلقوا الدعم الشعبى الكافى. وقد أثبتت الأيام صدق نظرتهم ولكن بعد فوات الأوان، وبعد أن دفع المسلمون أثمانا باهظة جدا نتيجة لتقاعسهم عن أداء الواجب فى وقته المناسب.

فى مسجد المهاجرين إستقر رأى هؤلاء النفر على ضرورة الشروع من جديد فى الجهاد ضد النظام الشيوعى بعد أن أوضحت الأحداث وجهه البشع .

إتخذوا على الفور قرارا بالسفر إلى مدينة بيشاور حيث تعيش بعض القيادات الإسلامية التى فرت فى السابق من ظلم حكومات كابل المتوالية التى بطشت بالإسلاميين، وقرروا أن يبحثوا مع هؤلاء القادة إعلان الجهاد فورا ضد الحكومة الكافرة.

فى بيشاور وعلى مدار ساعات طويلة فى الليل والنهار دار النقاش وانقسمت الآراء.
فريق المجاهدين الأوائل من عهد “داود” كان يرى أن يتوجه العلماء فورا إلى داخل أفغانستان ويتصل كل منهم بقومه وأهالى منطقته ويحرضهم على الجهاد ويقودهم فى غماره.

فريق آخر إعترض على هذا الرأى وكانت حجتهم أن مواجهة القوات الحكومية الضخمة ذات الأسلحة والمعدات الحديثة، يعتبر نوعا من الإنتحار وإلقاء النفس إلى التهلكة وهذا لايجوز شرعا، والأولى هو إعداد قوة كبيرة ومجهزة بأسلحة حديثة خفيفة وثقيلة ثم الإنطلاق بها نحو تحرير البلاد. والأموال الازمة لتنفيذ ذلك المخطط يمكن الحصول عليها من الدول الإسلامية خاصة دول النفط . فتلك الدول حسب تقديرهم سوف تدرك تماما خطر إنقلاب أفغانستان الماركسى على مصالحهم. وإمعانا فى التفاؤل أيد هذا الفريق وجهة نظره بالقول بان دول الغرب التى تعد العدد والجيوش فى مواجهة الدول الشيوعية لن تلبث أن ترسل الأسلحة والأموال لدعم المقاتلين ضد النظام الشيوعى فى كابل.
من قالوا بضرورة الشروع فورا فى الجهاد أصروا على موقفهم بضرورة التوجه فورا إلى ميدان القتال وذلك لعدة أسباب هى :

أولا : أن حجج الفريق الآخر هى لتضييع الوقت فيما لا طائل من ورائه. فإنه خلال الوقت الذى سيضيع فى تجميع الأموال وإقناع الدول بمساعدة المجاهدين، سيتمكن الشيوعيون من تثبيت حكمهم والقضاء تماما على أى إمكانية للمقاومة.
ثانيا: إن إقبال الدول الإسلامية على مساعدة المناوئين لنظام كابل هو أمر غير مضمون ومشكوك فى جدواه.
ثالثا: مهما طال الزمن فلن نستطيع أن نجهز قوة توازى أو حتى تقترب من قوة الجيش الأفغانى الذى ينهل من الترسانة الروسية ما يشاء من أسلحة وذخائر.
فى بيشاور إحتدم الخلاف واستحال الإتفاق، وانطلق كل فريق كى ينفذ ما يراه صحيحا.
فريق ” المساعدات أولا” إنطلق إلى دول النفط وإلى دول الغرب طالبا المساعدة.
وفريق ” الجهاد الآن” رحل إلى داخل أفغانستان حتى يبدأ من هناك.

عاد الشيخ ” جلال الدين حقانى” من بيشاور ونقاشتها المجدبه إلى بيته فى ميرانشاة حيث الأهل والمهاجرون وأصحاب الجهاد القديم . ومن جديد أعلن الجهاد وإلتف حوله عدد من الأوائل الذين سبق لهم الجهاد ضد حكم “داود”. منهم مولوى” محمود لاله” المجاهد العجوز الذى ناهز السبعين ومازال يتمتع بقوة خارقة وجسد أمتن من الصخر. ومعه رفيق الدراسة والصبا مولوى “أحمد جول” العابد الناسك ، وأربعة من طلاب العلم الشباب. جمع كل منهم مالديه من مال وباع ما يمتلك من حطام تاركين أسرهم بلا مال واشتروا بما يملكون ذخائر وأطعمة وأغطية. وكان لديهم منذ أيام الجهاد ضد نظام “داود” سبعة بنادق إنجليزية قديمة من غنائم الحرب الأفغانية ضد الإنجليزية. واشتروا حمارا هرما حملوا عليه متاعهم.

إنطلق الرجال السبعة عبر شعاب الجبال إلى ولاية باكتيا حيث تقطن أشد القبائل الأفغانية بأسا والذين لقنوا فى الماضى الحملات البريطانية دروسا مريرة.

إستقر جلال الدين فى شعاب الجبال واتصل بقومه فى زدران. فوصل إليه سرا وفدا من القرى الجبلية. وأخبروه أن قوات الحكومة جاءت وأحرقت منزله ومنازل أقربائه. وأن الدبابات وصلت إلى القرية وأرهبت الناس. والحكومة حذرت الأهالى من أن أى محاولة للعصيان سوف تجابه بأقصى درجات العنف. وأن الناس خائفون ومقتنعون بأن بنادقهم لن تجدى نفعا أمام دبابات الحكومة وطائرات الميج التى تمسح سماء منطقتهم عدة مرات يوميا.

ثم زودوا جلال الدين ومجموعته ببعض الأطعمة، واعتذروا لهم بعدم القدرة على المساعدة بأكثر من ذلك. ثم عادوا من حيث أتوا.

كان اللقاء مخيبا للآمال ومحبطا لعزيمة أشجع الرجال.
فى الصباح كانت الحكومة على علم بوجود جلال الدين ومجموعته. فأرسلوا عدة مفارز لتمشيط الجبل، وتزايد نشاط الطائرات فى سماء المنطقة. فتقهقر جلال الدين ورجاله إلى الجبال الوعرة. أوشك الطعام على النفاذ وكاد الحمار أن يموت من الإعياء ومشقة الطريق.
فى المساء جلسوا للتشاور. أوقدوا نارا للتدفئة. كان جلال الدين منهكا وجائعا ولكنه صلبا لا يلين وأصحابه المنهكين الجائعين المطاردين قد نفذ برد الجبال إلى عظامهم. كان هو أمير الركب وعليه أن يتخذ القرار وأن يوضح لهم كيف يتصرفون.

فى هذه اللحظة العصيبة قال لهم جلال الدين:
ـ سنجاهد فى سبيل الله ولو خذلنا الناس جميعا. وما النصر إلا من عند الله . لن نخاف جيش الحكومة وقد قال الله لنا ” والله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين”. نحن سبعة أشخاص فى مواجهة جيش من ثمانين ألفا ولكن الله قال” وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله”. ولناعبرة فى نصر الله سبحانه وتعالى للمؤمنين على جالوت وجيشه الضخم. ونصره تعالى لموسى وقومه الأذلاء على فرعون وجيشه الجبار. وكلنا يحفظ أحداث غزوة بدر ونصر الله لرسوله الكريم وصحبه الكرام. فمن أراد منكم الدنيا ونعيمها فليرجع إلى أهله ويعيش راضيا إن شاء فى ذل النفى أو قهر الكفر. ومن أراد الشهادة فليبق معى، فغدا بعد صلاة الفجر نهاجم الحامية الحكومية التى فى الوادى ، وليقض الله أمرا كان مفعولا.

سالت العبرات من أعين الرجال وقاموا واحدا تلو الآخر فتوضؤا من جدول قريب ينساب ماؤه الصافى من بطن الجبل .. وظلوا يتهجدون إلى منتصف الليل .
فالصبح موعدهم مع الشهادة .

إنتهى الرجال من صلاة الفجر وتناول كل منهم بندقيته يتفحصها بسرعة ووضعوا أحزمة الطلقات على أكتافهم وهمس جلال الدين مبتسما مشرق الوجه : ” الله ياريح الجنة ” .
إبتسم الرجال وتجهزوا للرحيل . رفع جلال الدين يديه إلى السماء وإلتف الرجال حوله يؤمنون على دعائه . واغرورقت عيناه بالدمع ، وقال من الدعاء ما كان يقوله رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل بدء القتال .

ومسح لحيته بعد أن فرغ من الدعاء ، وأصدر أمره بالتحرك .
تطاير الرجال السبعة فوق الصخور كأنهم فراشات طائرة ، أوسبعة من العاشقين إستبد بهم شوق مبرح . واقتربوا حتى مائتى متر قرب المعسكر .
طلب جلال الدين من أقوى رجاله صوتاً . أن يدعوا جنود المعسكر إلى التسليم والإنضمام إلى معسكر المسلمين ـ فهذه من وصايا الرسول لجنده فى الحرب .
وقف الرجل منادياً الجند بأعلى صوته موضحاً لهم كفر الحكومة وحرمه مساعدتهم فى قتل المسلمين وتخريب ديارهم .

لم يكد يفرغ من رسالته حتى أجابته من داخل المعسكر صيحة منكرة تقول “هوراه” .
إنها صيحة الشيوعيين فى الحرب، ثم أعقبتها صليات طويلة من أسلحة أتوماتيكية .
صاح جلال الدين ” الله اكبر ” مؤذنا رجاله ببدء القتال .
إستمر تراشق النيران متصلاً. سبعة بنادق عتيقة من مخلفات القرن الماضى ضد أسلحة أتوماتيكية تطلق مئات الطلقات فى الدقيقة الواحدة .

كان واضحا أنه لا أمل ـ وأن ما يحدث هو الجنون بعينه .
بعد ساعتين من بدء المعركة توقفت الحامية الحكومية عن إطلاق النار ، فتوقف المجاهدون فى دهشة ليستطلعوا الأمر.

وجاءت أصوات الجنود تطالبهم بعدم إطلاق النار فإنهم يستسلمون .
خرج جنود الحامية من مواقعهم يهتفون “الله اكبر” ويسحبون جثة رجل من قدميه ـ إنه قائدهم “الخلقى” ـ { أى المنتمى إلى حزب خلق الشيوعى } ـ
لقد أطلق أحد الجنود النار عليه وأرداه قتيلا ـ وانضمت الوحده بالكامل للمجاهدين .
ولم يستشهد أو يجرح أحد من المجاهدين السبعة .

إهتزت باكتيا وكامل منطقة الجنوب للنبأ الذى تطاير على رؤوس الجبال .
وإنضم إلى رجال جلال الدين عشرات من شباب القبائل . وتدفقت معونات الأطعمة والألبسه والدواب من قبائل الجنوب . وفى اليومين التاليين للمعركة إتضح للجميع أن المقاومة ضد الحكومة ممكنة .

ولكن ظل هذا التساؤل المزعج يؤرق الجميع: ماذا لو جاءت الدبابات ؟؟ .
ظل هذا التساؤل يكدر خاطر الجميع دون أن يبوحوا به لقائدهم جلال الدين .
إن البنادق والرشاشات التى غنموها لا تؤثر فى هذه الوحوش الفولاذية .. فما العمل ؟ .
لم يستمر التساؤل طويلا .. فقد حسمت الحكومة الأمر وأرسلت قوة كبيرة من المشاة والدبابات لتأديب المنطقة .. ووصل الخبر إلى جلال الدين بأن القوة الحكومية قد تحركت من عاصمة الولاية فى طريقها إليكم .

وشعر الكثيرين بالإرتباك ـ وأصيب البعض بالذعر ـ خاصة من شاهدوا هذه الوحوش وهى تدك بعض القرى القريبة .
إجتمع القوم بجلال الدين يستطلعون رأيه فى هذه المعضلة . فوجده الرجال هادئا مبتسما وقد خرج لتوه من الصلاة.

فمازحهم قائلا: لعلكم خائفون لأن الدبابات قادمة إليكم.
قالوا له : نعم .. ليس لنا طاقة بحرب الدبابات، وليس لدينا سلاح يؤثر فيها.
سألهم مبتسما: أيهم أقوى .. الله خالق السماوات والأرض أم الدبابات؟.
دهش القوم من سؤال العالم الجليل، وأجابوه بلا تردد:
ـ بل الله سبحانه وتعالى.
قال ملاطفا ولكن بحزم: من كان يؤمن بذلك حقا فهو مؤمن صحيح الإيمان. ونحن إن لم ننتصر فزنا بما هو أفضل من النصر، فزنا بكرامة الشهادة ورفقة رسوله الكريم وأصحابه فى الجنة. فمن يحب أن تكون له تلك الكرامة فليأت معى، فأنا ذاهب لإنتظار الدبابات عند مضيق الجبل.

تحول جذرى
تحرك مع جلال الدين خمسون رجلا صوب المضيق. بعضهم كان يحمل سلاحا آليا.
فلأول مرة يحمل بدو تلك المناطق أسلحة آلية. تبسم جلال الدين وهو يتفكر فى هذه الطرفة. وتمتم بها فى أذن زميله المجاهد العجوز ” محمود لاله”. ثم علق على ذلك قائلا:
ـ هذه من بركات الجهاد يا شيخ محمود.
فضحك الشيخ محمود من كل قلبه.
وقف جلال الدين منتصبا فى وسط الممر الجبلى الذى يخترقه طريق ممهد لم يتم رصفه بعد. وتوجه إلى رجاله بالقول:
ـ هنا تتنزل علينا الملائكة إن كنا من الصادقين.
ورفع يديه إلى السماء فى دعاء متضرع إلى الله يسأله النصر على الأعداء أو الشهادة فى سبيلة. فأجهش الشيخ محمود باكيا فى نحيب مرتفع متذكرا سنوات عمره السبعين التى مضت من غير أن يفوز بلقاء الأحبة.
توزع الرجال على مواقعهم فوق القمم الصخرية. ومع إرتفاع الضحى جاءت من بعيد زمجرة الوحوش الحديدية.
ما أن وصلت الدبابة الأولى إلى فوهة الممر لتعبر خارجة منه حتى جاءت صيحات التكبر وانهالت رصاصات المجاهدين على الوحوش الحديدية.
الدبابات التى لم تدخل الممر فتحت نيران رشاشاتها الثقيلة على القمم الصخرية المحيطة لتوقف نيران المجاهدين.
وسط ضجيج الرشاشات وتناثر الصخور دوى إنفجار رهيب فى مدخل الممر.
أصيب الجميع بالذهول وهم يشاهدون الدبابة الأولى تنفجر وتتناثر أجزاؤها فى الهواء.
صاح أحمد جول ملوحا ببندقيته العتيقة:
ـ الله أكبر .. جاء نصر الله والفتح.
ثم إحدى الطلقات أصابت خزان الوقود لشاحنة خارج الممر فأشتعلت بها النيران ثم مالبثت
أن إنفجرت وتناثر حطامها وكانت تحمل ذخائر وقذائف فأحدثت دمارا كبيرا.
وحدث مالم يكن فى الحسبان ، إذ قفز الجنود من داخل دباباتهم وتركوها حيث هى داخل الممر أو خارجه فتوقفت حركة القوة العسكرية تماما
بعد نهاية المعركة أفاد أحد الأسرى من قادة الدبابات أنهم ظنوا أن المجاهدين أصابوا الدبابة الأولى بقذيفة صاروخية. فخاف الجنود المحصورون داخل دباباتهم بين جدران الممر أن تصاب دباباتهم المحصورة بقذائف المجاهدين ففتحوا أبراج الدبابات وقفزوا خارجها.. واتخذوا مواقع خلف الصخور يبادلون المجاهدين إطلاق النيران.

كانت فرصة ذهبية للمجاهدين لإصطياد الجنود واحدا واحدا، وهم قناصون مهرة بفطرتهم.
تحطم الهجوم تماما، وغنم المجاهدون كمية من البنادق الآلية والرشاشات المتوسطة وسيارات النقل والدبابات .. والأهم من هذا كله عدة قواذف صاروخية مضادة للدروع من طراز (آر بى جى ـ7 ) ، وكان ذلك هو التحول الجذرى فى سير المعارك فى المنطقة، فبعد تلك المعركة لم تعد الدبابات تثير الرعب. وأصبح المجاهدون أكثر جرأة وقدرة على مواجهة الحملات المدرعة.
فى الطريق همس المجاهد العجوز الشيخ “محمود لاله” فى أذن القائد:
خبرنى يا جلال الدين .. ماذا حدث لتلك الدبابة فى المقدمة ؟؟ .
أجبابه جلال الدين ساهما وهو غارق فى تأملاته:
ـ سبحان الله يا شيخ محمود.. ألم أخبرك أنها بركات الجهاد. والله سبحانه ينصر من ينصره.

طارت الأنباء من باكتيا إلى غزنى وإلى كل الجنوب بإنتصار المجاهدين. وتناقلت الركبان فى دروب الجبال الوعرة أن الملائكة تتنزل من السماء لنصرة المجاهدين.
واشتعلت روح الجهاد فى صدور الرجال.
وصلت أنباء إنتصارات المجاهدين إلى معسكرات الجيش، وتناقل الجنود قصص الملائكة التى تنزل من السماء لنصرة المجاهدين، فاستيقظ شعورهم الدينى وتكررت كثيرا حالات فرار جنود الحكومة بأسلحتهم والإلتحاق بالمجاهدين. وأكثر من ذلك فإن العديد منهم كان يطلق النار على الضباط الشيوعيين، كما تعددت حوادث إستسلام وحدات عسكرية كاملة بعد قتال قصير متفق عليه مع المجاهدين تتاح فيه الفرصة لإغتيال قادة الوحدة العسكرية ومسؤولها السياسى.
فى باكتيا .. تم خلال السنة الأولى وحدها تحرير معظم الولاية ماعدا جرديز العاصمة ، وخوست المدينة الرئيسية وعدد من المواقع الحصينة التى يعتمد أكثرها على تموين يأتيها جوا بطائرات الهيلوكبتر.

وتناثرت فوق الطرق الرئيسية عشرات الدبابات والشاحنات المحطمة والمحترقة.
ومن الغنائم تزود المجاهدون بأسلحة حديثة منها قطع مدفعية وهاونات وعدد من الدبابات الصالحة للإستخدام. إختصارا صارت قوتهم العسكرية يعمل لها ألف حساب أما قوتهم المعنوية فكنت فوق ما يمكن تخيله أو وصفه.

إستشهاد الشيخ محمود لاله
بعد عدة أشهر من المعركة الأخيرة كان المجاهد العجوز مولوى “محمود لاله” يؤدى صلاة العصر على ظهر الجبل. كان بقامته المهيبة منتصبا للصلاة بين يدى الله حين وصلت عدة طائرات هيلوكبتر فى غارة على الموقع. لم يأبه الرجل العملاق للصوت الكريه المنبعث من رشاشات الهيلوكبتر.

ولكن زخة من طلقات الرصاص أصابت إحداها الرأس الأشيب، فسقط الجسد الشامخ مضرجا بدمائه فوق صخور الجبل التى أحبها وأحبته، وحلقت الروح للقاء الحبيب حيث ينتظره الأحبة.

وإن إختلفت الأماكن وجزئيات التفاصيل، فإن ما حدث فى باكتيا على يد جلال الدين وإخوانه السته وبنادقهم العتيقة وحمارهم المنهك، تكررت فى جلال آباد على يد مولوى ” محمد يونس خالص” الشيخ الذى تخطى الستين .. ومعه تلامذته الذين تلقوا على يديه العلم فى كابول وجلال آباد. كان بالأمس شيخهم فى تدريس العلم وهو اليوم قائدهم فى ميدان الجهاد.
وقد لاقى الشيخ “خالص” من النجاحات مثلما لاقى جلال الدين فى باكتيا، وبنفس الروح الوثابة المتشوقة للشهادة.

فى كونار كان مولوى ” محمد حسين” يخوض غمار التجربة الرائعة.
وفى نورستان هب الرجال تحت قيادة علماء مجهولين ـ وقد يظلون كذلك إلى الأبد ـ فحرروا نورستان بالكامل، وأقاموا فيها حكما إسلاميا.
وهناك ما حدث فى غزنى، قندهار، مزارشريف، لوجر، ميدان .. وغير ذلك كثير.
لقد إشتعلت روح الجهاد فى أرجاء البلاد وتحطمت قوة الجيش تدريجيا، وفقد الحزب الحاكم معظم كوادرة فى أتون المعارك المشتعلة ، أو إغتيالا فى شوارع كابول وباقى المدن.

متى يأتى الروس؟؟
جلس مولوى “جلال الدين” فوق قمة الجبل الذى يضم مركز قيادته فى قرية “سرانا”. كل شيئ حوله مكسو بالثلج الأبيض. والبيوت لايكاد يظهر من بين أغطيتها الجليدية سوى الشيئ القليل. فى هذه المنطقة الجبلية حيث يبلغ إرتفاع الثلج قدر قامة الرجل يفضل الناس الهجرة إلى منطقة الحدود مع باكستان إلى أن يأتى الربيع.

إلى يمينه ألقى جلال الدين نظرة على العريش الخشبى الذى يظلل رشاش الدوشيكا وقد غطته الثلوج حتى بدا ما بداخله كنقرة مظلمة فى الثلج الأبيض. تصاعد من الداخل غطيط رامى الدوشيكا الشاب ” قيوم خان” المتدثر فى الداخل بأثمال بالية فى هذا البرد الجليدى القارص.
وجود جلال الدين قريبا منه شجع الشاب على النوم بإطمئنان معتمدا على أن قائده يراقب أجوء السماء وسوف يوقظه فى وقت الطوارئ. تبسم جلال الدين عندما نظر إلى الشاب النائم وقد وردت إلى ذهنه قصة أهل الكهف. فتمتم بالآية الكريمة ( إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى). ثم نظر إلى الأسفل حيث منازل القرية على حافتى الوادى الضيق الأشبه بقبر جليدى ضخم فقد كل معالم الحياة. هوى جلال الدين شاردا فى موجة من التأملات الغامضة إلى أن أيقظه صوت تهشم الجليد تحت خطوات بطيئة وثقيلة لقادم يلهث.

كان القادم هو الضابط “جولزراك” الرائد السابق فى الجيش وإبن نفس القبيلة “زدران” التى ينتمى إليها حقانى. نظر حقانى إلى الضابط الصلب ذو الأعين الزرقاء الحادة، والذى تقطعت أنفاسة فتكاثفت بخارا ونديف ثلج على رموش عينيه وشاربه الأنيق.

تبادل الرجلان التحية بإقتضاب ينم عن حالة توتر وغليان عميق يصطرع بداخلهما لايتـناسب أبدا مع الموات الجليدى المحيط بالمكان. ثم جلسا متجاورين على جذع شجرة تهاوت فى هذا المكان منذ القديم وكأن أحدا لم يجد فيها نفعا سوى أن تكون مجلسا يذكر بهدوء الأبدية وسكونها.
بدأ ” جولزاراك” الحديث قائلا:
ـ “مولوى صاحب” هل أرسلت فى طلبى ؟؟.
ـ نعم يا “جولزاراك” عسى أن تكون قد سمعت إذاعة كابول هذا الصباح ؟؟.
ـ نعم “مولوى صاحب” .. لقد جاء الجيش الروسى.
ـ ماذا تظن أيها الرائد؟؟.
ـ أنت تعلم ” مولوى صاحب” ماذا فعل الروس بمسلمى بخارى وسمرقند.
ـ وبماذا تـنصح يا “جولزاراك” ؟؟.
ـ أنا تلقيت تعليمى العسكرى على أيديهم وأعرف كيف يفكرون، لن يبدأ شاطهم الحقيقى فى مناطقنا قبل ثلاثة أشهر مع بداية الربيع. وعلينا أن نتدبر أمورنا خلال هذه المدة.
ـ وكيف نتدبر أمورنا؟.
ـ لن نستطيع أن نصمد أكثر من ثلاثة أشهر. وفى غضون ستة أشهر على الأكثر سيمكنهم إخضاع البلاد كلها.
ـ هل ننسحب إذن؟؟.
ـ ليس هذا ما أقصده تماما . ولكن علينا أن نعمل على كسب الوقت وإطالة فترة مقاومتنا إلى أقصى مدى ممكن فربما يظهر حل دولى . فلا أظن أن العالم سيسكت على هذا وربما تدخلت الصين أو أمريكا بشكل مباشر فى الحرب. وربما تلقينا معونات كبيرة من الدول العربية نتمكن بها من شراء ما نحتاج من أسلحة متقدمة.
ـ أنا أسالك عما يمكننا نحن أن نفعله ولا يهمنى ما يفعله الآخرون. فهؤلاء الناس لن يتحركوا ولو ذبحنا ذبح الشياة. فماذا قدموا لنا خلال ثمانية عشر شهرا عجافا ذقنا فيها الأمرين على أيدى الخبراء الروس وصبيانهم. بالله عليك خبرنى ماذا نستطيع نحن أن نفعله.
ـ “مولوى صاحب” .. رجاء لاتغضب .. نحن لن نستطيع المقاومة لأكثر من ثلاثة أشهر أو نحو ذلك. لذا أنصح أن نخبئ أسلحتنا الثقيلة فى مغاور الجبال وننشئ سلسلة من المخابئ لإخفاء الذخائر، ونوزع الرجال فى مجموعات صغيرة لخوض حرب عصابات طويلة ضد الروس.
ـ ” جولزراك” نحن بالبنادق والمجموعات الصغيرة لانستطيع المحافظة على كل هذه المناطق التى تحت أيدينا الآن. ولا نستطيع حتى أن نحافظ على الممرات الجبلية التى نستخدمها ، ومهاجرينا فى باكستان سوف تغلق فى وجوههم سبل العودة مرة أخرى إلى قراهم. ما سيحدث هو أن يسيطر الروس على الطرق الرئيسية وممرات الجبال إضافة إلى المدن والقرى، وعندها سوف يطاردوننا ويصطادوننا واحدا واحدا كما يصطاد الناس وحوش الجبال.
ـ أظن ذلك التسلسل منطقى للغاية.
ـ حسنا.. إذن لن نسلم رقابنا للروس ولن ندعهم يصطادوننا كالجرزان. والطرق التى نحتاجها لتحركاتنا ولإنتقال الناس والمهاجرن ذهابا وإيابا سوف تظل مفتوحة. مناطقنا الحيوية سوف تظل معنا أو نقتل جميعا فوقها، وقوافلهم لن تمر آمنة فوق أى طريق فى الولاية.
ـ “مولوى صاحب” هذة مواجهة باهظة الثمن جدا، ولا بد من إستشارة قادة القبائل والقادة الميدانيين.
ـ سيكون ذلك.. فقد أرسلت من يخطر الجميع بإجتماع ظهر الغد لمجلس شورى المجاهدين والقبائل فى الولاية.

فى وسط غابة ملتفة من أشجار التوت والمشمش تيبست من البرد، تجمع حوالى ثلاثمئة شخص بكامل سلاحهم شبابا وكهولا، وطاعنون فى السن أعاد لهيب الجهاد حرارة دماء الشباب فى عروقهم فصاروا ينافسون الشباب فى صفوف القتال الأولى.

الجميع جاء ليستمع إلى “جلال الدين”. الرجل الذى بدأوا معه الجهاد، وخاضوا معه الحرب بكل ثقلها ودمائها وشهدائها، وشاركوه فى صنع النصر والأمجاد التى بعثت من جديد واقعا ساطعا مبهرا.
وقف “جلال الدين” أمام الجمع الذى يمثل علماء وشيوخ قبائل ومجاهدين وقادة مجموعات.
وقف العالم الشاب واضعا كفيه فوق فوهة بندقيته الإنجليزية القديمة المرتكزة على طبقة الجليد التى تفترش ساحة المكان. ظل صامتا لفترة من الزمن وهو شارد الذهن يتفرس وجوه الجالسين صفا بعد صف. وبدون وعى كان يبحث عن وجوه الزملاء القدامى الذين مضى أكثرهم شهيدا. فلم يجد منهم غير وجه واحد هو ذلك الوجه النحيل حزين النظرات للناسك العابد “مولوى أحمد جول” .. إنه كل ما تبقى من إخوان البداية الأولى للجهاد.

كم كان يشتاق لرؤية الوجه الحبيب لصديق العمر الشيخ “محمود لاله”. ذلك الوجه الذى يضفى السكينة والإطمئنان والثقة بالنصر فى أشد أوقات المحن والشدائد.

أعاد النظر مرتين متفرسا فى وجوه الرجال فى الصف الأول يحدوه أمل غامض فى أن يجده حيث كان يجلس دوما بجسدة الضخم ونظراتة الحادة المنطلقة كشهاب ثاقب من عينين عميقتين يجمعان بين الذكاء والطيبة، يظلهما حاجبان كثيفان مثل غابة تخفى ظلالها أسررا لانهاية لها، وبندقيتة القديمة التى لا تكاد تغادر كفين لهما عنفوان وضخامة جبلية خشنة لايستعصى عليهما خلع رقبة أى وحش برى وبكل سهولة.

إستمر “جلال الدين” صامتا يجول بنظره بين الصفوف شاردا، حتى إنتبه إلى أن الجمع أمامه فى إنتظار كلمته الحاسمة حتى تنير لهم الطريق فى هذه الخطوب المدلهمة التى تنذر بأعظم الأخطار التى يهون أمامها كل ما سبق من أحداث.

بدأ خطبته بحمد الله تلاها بشرح موجز لما حل بأفغانستان منذ الإنقلاب الشيوعى وصولا إلى الخبر المزلزل بوصول الجيش الروسى وإحتلالة للعاصمة كابول ليلة الأمس. مذكرا بالمآسى التى تسبب فيها الروس للمسلمين فى تركستان (آسيا الوسطى) ومجازره فى الحواضر الإسلامية العظمى خاصة بخارى وسمرقند.

ثم أخذ يتلو عليهم من آيات القرآن الكريم التى تحض على الجهاد والقتال فى سبيل الله وزجر المتخلفين والقاعدين عن أداء تلك الفريضة. وحدثهم عن درجة الشهداء فى الجنة، ثم ذكرهم بكرامات أخوانهم الشهداء ومآثرهم، وكيف حمى الله بهم الإسلام والديار والأهل وألقى بهم الرعب فى قلوب الكافرين، حتى صار للمسلمين هيبة عظيمة.

ثم ذكرهم بمعجزات كثيرة شاهدوها فى أوقات الشدة . والنصر الذى أنزله الله عليهم حين ظن الجميع أن الهزيمة والهلاك لامناص عنهما.
لم يكد العالم الشاب يترك شيئا يجب ذكره فى ذلك الخصوص إلا وذكره وأكد عليه.
وفى الأخير أتجه إلى شجرة إلى يمينه وركن عليها بندقيته العتيقة التى عاصرت معه الإنطلاقة الأولى فى سبيل الله، ثم عاد إلى موضعة وخلع عمامته البيضاء الضخمة من فوق رأسه وأخذ يلفها ما بين إبطه الأيمن وكتفه الأيسر وهويتلو تلك الآيات من كتاب الله:

{ إن الله إشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنه يقاتلون فى سبيل الله
فيَقتلون ويُقتلون وعدا عليه حقا فى التوراة والإنجيل والقرآن ومن أصدق من الله
وعدا، فاستبشروا ببيعكم الذى بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم } ـ “111 التوبة”
كان الرجال يعرفون تلك الآيات وما تعنيه جيدا، فقد شرحها لهم الشيخ مرارا وكررها العلماء على مسامعهم كثيرا.

أخذ الشيوخ ينتحبون، ورفعوا العمائم من فوق رؤوسهم ووضعوها على الأرض رافعين أكفهم إلى السماء يؤمنون على دعاء “جلال الدين” الذى ألح على الله باكيا طالبا النصر على الأعداء وحفظ الإسلام فى هذه البلاد.

لم يجد الشباب حرجا فى إظهار عواطفهم والبكاء فى هذا الموضع تحديدا الذى يحظر على رجال الجبال أن تظهر دموعهم فى غيره من المواضع.
توقف جلال الدين عن الكلام وأخذ الرجال يجففون دموعهم بينما عمائمهم مازالت مطروحة على الأرض. غطى الصمت المكان، وكان صمتا بليغا فى تعبيره عن مشاعر تعجز أى كلمات فى الإفصاح عنها. طال وقت الصمت المطبق الذى لم يسبق له مثيل فى أى إجتماع مماثل، وكأن الأفكار والكلمات كلها قد تجمدت بفعل رياح الشتاء القارص.

تجمعت فوق الرؤوس معانى التوتر الممزوج بالحماس مع غموض ما يحمله الغد من مفاجئات وآلام فراق شهداء قادمون سيلحقون بأحباء لهم ذهبوا بالأمس القريب.
ظل الصمت ثقيلا إلى أن قطعه بدوى بسيط تكلم فجأة بصوت مرتفع وبكل عفوية البدوى وشجاعته الفطرية، متوجها بالحديث إلى العالم الشاب قائلا:

ـ ” جلال الدين” .. لقد سمعت أن لدى الروس بنادق طويلة لها منظار يقرب الأشياء البعيدة ويمكن بها قتل رجل من مسيرة يوم ، بالله عليك خبرنى متى يصل الروس حتى أقتل أحدهم وآخذ منه بندقيته.
ضج الجميع بالضحك، وتلألأت أسنان “جلال الدين” بضحكة صافية. وكأن طاقة غامضة من الأمل والبشر قد إخترقت الأجواء القاتمة للمكان ودخلت فى لمح البصر إلى قلوب الجالسين. أخذ الجالسون يكلم بعضهم بعضا باسمين ويتوجهون بالمزاح إلى ذلك البدوى الفصيح.
أشار إليهم ” جلال الدين” بالهدؤ ثم أعلن بصوت مرتفع :
ـ فليشهد الجميع أن أول بندقية من هذا النوع نغنمها من الروس سوف تكون من نصيب هذا الرجل.
ضج المجلس بالتكبير وقاموا يهنئون الرجل بالبندقية الجديدة ويحتضنوه بحرارة متضاحكين بفرح وإستبشار وكأن الغنائم قد أصبحت بين أيديهم بالفعل.
نهض ” جلال الدين” بنشاط وأنطلق برجاله فى نشاط محموم يسابق بهم الزمن. فالربيع القادم لن يشهد حفلات الزواج المعتادة . لكن الثلج ما أن يبدأ فى الذوبان حتى يتسابق الشباب فى تنافس رائع نحو أحضان الحور العين.
غدا فى الربيع تفيض جداول باكتيا بالمياه .. والدم .               (يتبع)

بقلم :
مصطفي حامد ابو الوليد المصري
copyright@mustafahamed.com

المصدر  :
موقع مجلة الصمود (إمارة أفغانستان الإسلامية) عدد 45
http://124.217.252.55/~alsomo2

نسخة PDFنسخة للطباعة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here