لقد أسقط المجاهدون كثيراً من هذه المروحيات والطائرات

0
لقد أسقط المجاهدون كثيراً من هذه المروحيات والطائرات

تسلمت الحكومة العميلة يوم السبت الماضي رسمياً مروحيتين من طراز “بلاك هوك UH-60” الأمريكية خلال حفل رسمي أقيم في مطار قندهار بحضور الرئيس العميل أشرف غني، فقال الرئيس العميل: “إذا كانت “طالبان” تظن أن بإمكانها إلحاق الهزيمة بالحكومة وقواتنا الأمنية والدفاعية فلتبعد هذه الأوهام من رؤوسهم.

وعلى هذا المنوال توعد الجنرال، جون نيكلسون، قائد القوات الأمريكية وقوات الدعم الحازم “التابع لحلف الناتو” حركة “طالبان” وداعميهم بأنهم سيمنون بالهزيمة.

إلا أن الإمارة الإسلامية قالت في بيان لها رداً على تشدقات أشرف غني: إنّ الإمارة الإسلامية لترى بأنّ حربها وقتالها مع القوات المحتلة والعميلة حرباً دينية و إيدلوجياً، ولاغرو بأنّ الأفغان استطاعوا بقوة إيمانهم أن يرغموا أنف كل متصلّف عنيد من أمريكا وعشرات البلاد المحتلة واستطاعوا أن يسيطروا على أكثر من 50% من أراضي الوطن، وهذه نتيجة المعنوية الرفيعة والعزم الإيماني القويم.

ولو كان أشرف غني جريئاً فليجب على هذا السؤال فحسب: أخبرنا عن أي تكنولوجيا للأمريكان لم يجرّبوها طوال عقد ونصف كي يجعلوا الأفغان تحت نير عبوديتهم وتركهم مطالباتهم الجهادية والحرية؟ ألم تقصف طائرات B52 بشتى القنابل؟ ألم تلقي طائراتكم بأم القنابل، والقنابل الفسفورية والسامة على شعبنا المظلوم؟

وهل استطاع الأمريكان أن ينزلقوا بالأفغان عن طريقهم القويم بتصلفاتهم وعنجهياتهم؟

فبأي تهديد وتحذير يريد أشرف غني أن يخوّف الأفغان البواسل ويرعدهم؟

ويظنّ أشرف غني أن يحطّم معنويات المجاهدين بمروحيتين، ويبعدهم أو يحرفهم عن موقفهم السامي ويجبرهم للسلام الشيطاني كلا وألف كلا، وإنه ليذهب بأمنيته هذه إلى قبره إن شاء الله، ويمكن أن تسلّم أمريكا طائرات ومروحيات أخرى إلى الإدارة العميلة، فالمجاهدون علاوة على ما يستهدفون هذه المروحيات واحدة تلو الأخرى ويبيدون الذين يستقلونها أيضاً، وخير شاهد على ما نقول استهداف مجاهدي الإمارة الإسلامية طائرة نقل عسكرية أمريكية عملاقة في منطقة قلعة خيل التابعة لمديرية كوه صافي بولاية بروان. وحسب المعلومات الواردة بأن طائرة النقل العملاقة سقطت في منطقة “توري سوكي” بنفس المديرية واشتعلت النار فيها، وكانت تنقل عشرات الجنود الأمريكيين الجدد إلى قاعدة باغرام الجوية فلقوا حتفهم.

ووفق إحصائية دقيقة استطاع المجاهدون في العام الحالي في غضون العمليات المنصورية أن يسقطوا 12 مروحية وطائرة بأنواعها المختلفة التي تقلها الأمريكان والعملاء علاوة على 22 طائرة بدون طيّار، فليسمع أشرف غني بأذن واعية بأنّ المجاهدين الأبطال لايقاتلون بدل المال مثل الشرطة والجيش العميل والقوات الأمنية، فالمجاهدون ليسوا كمرتزقة أمريكا لو لم يصلهم راتبهم لشهرٍ واحدٍ فروا من الميدان بأسلحتهم وتركوا خنادقهم، فلو كان أشرف غني يظنّ بأنه يستطيع أن يرعب جنود الإسلام ببعض المروحيات الأمريكية واستراتيجية ترامب البالية فليعلم بأنّ رأسه فارغ من اللب وممتلئ من القش.

 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here