بيان الإمارة الإسلامية حول الذكرى الـ 23 لفتح كابل

0

بيان الإمارة الإسلامية حول الذكرى الـ 23 لفتح كابل
قبل 23 عاماً استطاع مجاهدو الإمارة الإسلامية فتح كابل عاصمة أفغانستان، وذلك في السادس من شهر ميزان عام 1375 الشمسية الموافق لـ
يعتبر يوم فتح كابل يوم فخر في تاريخنا المعاصر، ففي هذا اليوم توارت صفحة حالكة من تاريخ البلد، وفتح باب مشرق مبارك جديد، ففهي هذا اليوم المبارك انتهى عهد الفساد، والفتن، والحروب الداخلية، والهرج والمرج، وبدء سكان كابل وجميع المواطنين عيش العزة، والديانة، والإباء تحت الحكم الشرعي للإمارة الإسلامية.
إن حماسة (السادس من شهر ميزان) تحظى بأهمية بالغة، لأنها لولم تشهد انتفاضة الإمارة الإسلامية آنذاك ضد الحروب الداخلية والهرج والمرج، واستمر الوضع على تلك الحالة لبضع سنين أخرى لما كنا نملك اليوم دولة متحدة باسم أفغانستان، فبلدنا الذي نهبت جميع ثرواته المادية والمعنوية آنذاك كان متعرض للانهيار الشامل والتجزئة، وشعبنا كان مهدد بالزوال والفناء، في حين لم يحرك هذا الوضع المأساوي مشاعر أحد لا بالمستوى الوطني، ولا الدولي، بل اكتفى الجميع بالتفرج على هذه المأساة فقط!
كما أن لهذا اليوم أهمية الأخرى أيضاً، ففيه تحققت آمال الجهاد ضد الشيوعية، فأقيم نظام شرعي واقعي في البلد، نظام لعب دوراً مشرقاً في سبيل تطبيق الشريعة الإسلامية، وإعلاء الشعائر الدينية، والدفاع عن الاستقلالية الأرضية، والمحافظة على القيم الوطنية.
وإننا على يقين بأن الأجيال القادمة ستتذكر هذا اليوم كرمز للحرية والإباء، كيف لا وقد نجت أفغانستان في هذا اليوم من هلاك محتم، وضمنت بقاءها السياسي في هذا العالم.
وبما أن بلادنا قد تعرض للاحتلال مرة أخرى، ونهبت حريته واستقلاله، لذا فإن إمارة أفغانستان الإسلامية تتفاءل بـالسادس من شهر ميزان (يوم فتح كابل) وتطمئن مواطنيها بأن الظلام سيعقبه نور، والظلم يعقبه العدل، وأن بعد العسر يسراً.
وبإذن الله الواحد الأحد فليس ببعيد ذلك اليوم الذي ستنجلي فيه الغمة، ويتخلص فيه هذا الشعب والوطن من براثن الاحتلال، وسينعم الجميع بالعيش الرغيد تحت ظل نظام إسلامي حر أبي.
وما ذلك على الله بعزيز

إمارة أفغانستان الإسلامية
29/1/1441 هـ ق
۶/۷/۱۳۹۸هـ ش ــ 2019/9/28م

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here