مصطفي حامد لزاكى : الأسباب الطائفية للصراع ، ودور العقوبات والحصار فى إشعال الحروب

0

مصطفي حامد لزاكى :
الأسباب الطائفية للصراع ، ودور العقوبات والحصار فى إشعال الحروب 

* أينما ظهرت الوهابية القتالية توارت القضايا الأساسية وتصدرت المشهد الفتن الطائفية.

* الصراع ليس بين ( السنة و الشيعة) بل هو صراع مصيرى بين ( الوهابية والإسلام).

* للصراع الدولى فى سوريا جذور استراتيجية وإقتصادية وأمنية . وهناك دوافع سياسية وإجتماعية للتحرك الشعبى .

* الحصار والعقوبات الإقتصادية ترهق الشعوب وتدفعها نحو الثورة على الأنظمة الحاكمة . وتلك سياسة أدت إلى حروب عالمية، وجربتها أمريكا وأوروبا ضد الإتحاد السوفييتى واليابان وألمانيا . وتجربها الآن ضد إيران وكوريا الشمالية وكوبا وفنزويلا .

* مجهود إيران للخروج من الحصار السياسى والإقتصادى ، وحماية نفسها من الضربات الإرهابية والثورات الملونة ، والتصدى للتفوق العسكرى الإسرائيلى ، يصورونه على أنه (سلوك عدوانى فى المنطقة) .

* مصر لا تستفيد من السعودية ، بل أن السعودية ومعها الإمارات وقطر دمروا مصر تماما ببناء سد النهضة الأثيوبى ، ودعم عصابة “جنرالات الخيانة”.

* أفغانستان سيف حاد حاول الأمريكيون إبتلاعه فمزق أمعاءهم . والإيجابية تمثلت الآن فى تبلور حقيقة وحدة المعركة الإسلامية، من  جبال الأوراس وحتى جبال الهندوكوش مرورا بجبال البُرْز فى إيران .

 السلام عليكم

استاذ ابوالوليد

كيف حالكم أتمنى أن تكون بخير.

ارسلت لكم اكثر من 5 تعليقات و 3 رسائل للاسف لا اري تعليقاتي منشورة حتي الان !! اتمنى ان يكون تجاهل اخي المشرف خير إن شاء الله.

زاکی: في سوريا الجماعات الجهادية  يشتبكون إشتباكات مباشرة مع بعض. والعجيب القاعدة تحاول تأسيس فرع مرة اخري بين الصراع الدائر للجماعات المحلية و الأجنبية هناك! يتساءل البعض هل يوجد أمل في الجماعات الجهادية السلفية أم لا ؟.

مصطفي حامد: الأخ العزيز.. لم يكن هناك أى تجاهل لرسائلك ، ولعلك أدركت الآن السبب بعد تلك الحملة الضاريه على الموقع . والأخ المشرف مازال فى حالة إنشغال دائم رغم أن العديد من المشاكل قد تم حلها إلا أن الباقى كثير . فالمشاركون فى الحملة ضد مافا السياسى جميعهم من الأوزان الثقيلة جدا، بينما وموقع (مافا السياسى) مازال أقل من وزن “الريشه ” .. فصبر جميل والله المستعان .

 ــ تسأل عن أى أمل فى الجماعات الجهادية . من فرط الضيق أقول أحيانا (لا أمل فيهم). ولكن بوادر عديدة تشير إلى حدوث يقظة واستفادة من الدروس الأليمة التى مرت بها الأمة. لذا دعنا نأمل خيرا فى المستقبل. ولا يأس مع الحياة .

لقد أدركت العديد من الجماعات السلفية الجهادية أنها تسير فى طريق خاطئ ومغلق ، لكنها مضطرة إلى المتابعة لأجل الحصول على مقومات البقاء ، ومنها التمويل . ولا تدرى أنها بذلك دخلت فى مرحلة خطرة من الإرتزاق الجهادى ، والتحول إلى نسخة (إسلامية جهادية ) من (جهاد ووتر) الأمريكية .

وعواقب ذلك خطيرة جدا عليهم ، وعلى أمتنا الإسلامية كلها .

زاکی: لماذا نشعر أن الصراع الدائر في سوريا و اليمن هو صراع بين السنة و الشيعة ؟ و القضية الأساسية التي أتت بها الثورة غير موجودة أساسا في الحسبان ؟.

مصطفي حامد: إشعال الفتن والحروب مهنة يهودية قديمة . ولكى تبقى إسرائيل فإنها تشعل الفتن بين المسلمين إما على أساس طائفى خاصة (سنة /شيعة) أو أساس عرقى (عرب وغير عرب) . أو حتى على أساس قبلى عشائرى بين العرب أنفسهم أو بين القوميات الإسلامية أينما كانت .

السعودية وهبت نفسها لذلك البرنامج الشيطانى كون مذهبها الوهابى ودولتها السعودية هما جزء عضوى من البرنامج اليهودى الصهيونى الموجه ضد فلسطين والعالم الإسلامى.

الحركات السلفية مرتبطة بالسعودية تحديدا وباقى مشيخات الخليج عموما، بحكم الإنتماء الوهابى الواحد ، وبحكم التمويل الذى بدونه لن تستطيع تلك الجماعات أن تستمر . وقد أنفقت السعوديه 67 مليار خلال ثلاثة عقود فقط لنشر الوهابية . ناهيك عن مئات المليارات فى حروب بالوكالة عن الولايات المتحدة فى كل من أفغانستان وسوريا والعراق واليمن ولبنان وليبيا وأماكن كثيرة أقل شهرة إعلامية منها الفلبين وبورما .

الفتن من هذا القبيل ـ جميعها ـ صناعة صهيونية ـ وتمويل سعودى وإسناد أمريكى كامل ومشاركة أدوات صغيرة ولكنها ميدانية مثل جماعات الوهابية الجهادية بأسمائها الكثيرة التى أشهرها داعش .

 ومن أهم مهام الوهابية القتالية هى حرف مسار ثورات الشعوب وإفشال تجاربها الجهادية والثورية ، والإنصراف التام عن قضية فلسطين ، والسير حثيثا صوب الفتنة المذهبية والفتن بأنواعها ، وصولا إلى دمار الأمة الإسلامية وسيطرة إسرائيل عليها.

لهذا نلاحظ ضياع القضايا الأساسية للشعوب فى كل مكان تدخلت فيه الحركات الوهابية القتالية ، وحلت مكانها قضايا الفتنة والصراع الداخلى حتى بين المجاهدين أنفسهم .

زاکی: هل الصراع الدائر بين السعودية و إيران أثرت علي الجماعات الموالية لهما في سوريا و اليمن ؟ 

هل تدخلهم في سوريا و اليمن أعطي انطباعا طائفيا، أم ان هناك أسبابا أخري ؟.

مصطفي حامد: الصراع الدائر فى سوريا ، بين دول متعددة ، جذوره غير طائفية بالمرة ، ولكن أسبابه استراتيجية وأمنية وإقتصادية ، ويكاد أن يكون صراعا عالميا ، إسرائيل هى أهم أطرافه ومشعليه .

ــ  والصراع فى شكله الطائفى ليس (سنى /شيعى ) بل هو أخطرمن ذلك فى الحقيقة ، إذ أنه صراع (وهابى/إسلامى). ولكن الآلة الدعائية الدولية ( الصهيونية) والوهابية، أعطت إنطباعاً كاذبا بأنه صراع ذو جانب واحد بين السنة والشيعة .

ــ للصراع الأهلى فى سوريا أسباب إجتماعية وسياسية وإقتصادية . ولكن اللجوء إلى الشعار الطائفى هو محاولة لإستجلاب العون الخارجى. وفى الغالب فإن الطرف المفلس سياسيا يتوسل بالطائفية لتقوية صفوفه الداخلية ، وحشد حلفاء فى الخارج يدعمونه بأشكال الدعم الممكنة. يؤدى ذلك إلى توسيع نطاق الصراع وتوريط المزيد من القوى الداخلية والخارجية فيه ، ومن ثم فقدان السيطرة على حل الصراع ، إلا عبر وليمة لتقاسم النفوذ والمصالح والأراضى ، يكون الوطن والشعب أكبر الخاسرين فيها.

ــ كان هناك شئ من الإحتقان الطائفي فى سوريا سابق على إنفجار الوضع هناك . ولكنه لم يكن سببا كافيا ، بل هناك أسباب أقوى تتعلق بالحقوق والحريات والظروف المعيشية.

ــ فى اليمن لم يكن الأمر كذلك . بدليل أن السعودية وعلى فترات ليست متباعدة تحالفت ومولت جميع الأطراف ، حتى تفوز بالسيطرة على اليمن وجعلها على أقل تقدير ، ساحة خلفية للبيت السعودى ، ومرتعاً لاستثماراته المالية ومذهبه الطائفى الذى يخلق له أتباعا عقائديين وعملاء سياسيين .

السعودية فعلت ذلك فى سوريا ولبنان على فترات مختلفة ، وتحالفت مولت الجميع ضد الجميع ، ولصالح خدماتها لأمريكا وإسرائيل ، والمتمولين السعوديين .

وضع إيران فى ذلك الصراع مختلف ، ويغلب عليه الطابع الدفاعى . فمنذ خروجها من القفص الأمريكى الإسرائيلى . بدأ الضغط العسكرى العنيف عليها فى حرب الثمان سنوات ، ثم حصار إقتصادى ومساعى لفرض عزلة سياسية عليها .

يتوهم الناس أن الحصار الإقتصادى والعقوبات هو أمر سهل، ولكنه دمار لحياة الشعب لدفعه نحو الثورة على نظامه ، فيأتى الغرب وشركاته (للإنقاذ وإعادة الإعمار)، ويدفع إلى الصدارة بعملائه من الليبراليين وحواة المجتمع المدنى وحقوق كل شئ ماعدا حقوق مجموع الشعب ومستقبل الوطن فى الأمن والحياة الكريمة والاستقلال بثرواته وقراراته.

ــ  كان على إيران إما الإستسلام للحصار وتقبل نتائجه إلى أن تنهار، أو أن تصارع للخروج من تلك العزلة السياسية والحصار الإقتصادى ، وحماية داخلها من الأعمال التخريبية والإرهابية المسلحة ، وقطع الطريق على الثورات الملونة التى أتقن الغرب فنون إشعالها لتغيير الأنظمة غير المرغوب فيها.

ــ فى نفس الوقت سعت إيران إلى ردم فجوة التفوق العسكرى الإسرائيلى على جميع العرب والمسلمين بدعم أمريكى أوروبى . والحصول على حقوقها كدولة لديها القدرة للدفاع عن نفسها ضد التهديد الإستراتيجى الذى تفرضه إسرائيل. ولها مجال طبيعى فى العلاقات السياسية وفى التبادل الإقتصادى الحر، والعبور الآمن للأفراد والسلع والأموال ، والتعامل المتكافئ مع المحيطين الإقليمى والدولى .

ــ تحطيم إيران للحصار المفروض عليها إعتبرته الإمبريالية الأمريكية وإسرائيل وآل سعود عدوانا شيعيا وتدخلا تخريبيا فى شئون الدول الأخرى ودعما للإرهاب وسلوك عدوانى فى المنطقة .

ــ لقد جرب الإستعمار الغربى سياسات الحصار والعقوبات مرات عديدة ، أدت جميعها إلى حروب عالمية وحروب محدودة ساخنة وباردة ، وسباق تسلح تقليدى ونووى. جربوا ذلك مع الإتحاد السوفيتى ومع ألمانيا ومع اليابان والصين ، والآن يجربوه مع كوريا وإيران وفنزويلا وكوبا.

ــ يتكرر نفس الأسلوب ضد العرب والمسلمين  لحساب إسرائيل ونقلها إلى موضع الصديق ثم الحليف ضد (عدو طائفى) تمت صناعته زورا وخلافا لكل حقيقة أو منطق . فنشبت حروب وصراعات ، تخللتها تجاوزات وجرائم . وأثناء تدفق الدماء وغياب المنطق والحقيقة ، يغيب العقل وتشتعل الفتنة أكثر، إلى أن يتصدى لها العقلاء أو أن تأكل النار نفسها وتأكل حتى من أشعلها.

وإلى أن يحدث ذلك تسقط دول وتقام أخرى . وتصبح إسرائيل ممتدة من المحيط إلى الخليج . وتحشد قواها لإبتلاع إيران وأفغانستان سعيا نحو حدود الصين وروسيا والهند . ويتم (تجديد الإسلام) بأفكار اليهود وعلماء الوهابية وأموال آل سعود . فتتوحد الأديان الثلاث فى ديانة يهودية واحدة وربما “كتاب مقدس” واحد . ونظرة إلى أرض الحرمين الشريفين الآن نرى بعض ملامح (الإسلام) الجديد القادم . أو الصهيونية الجديدة ذات السمت الإسلامى الوهابى .

زاکی: هل مصر مستفيدة من دعمها للسعودية في اليمن أم مجبورة علي ذلك ؟. 

مصطفي حامد:  مصر لا تستفيد من السعودية بل أن السعودية ومعها الإمارات وقطر قد دمروا مصر تماما ، دولة وشعبا . ويكفى تمويلهم لسد النهضة فى أثيوبيا . ودعمهم لعصابة جنرالات العار والخيانة فى مصر .

والذى يستفيد منهم هو جنرال حارة اليهود وعصابته الأقربين، بينما شعب مصر يزداد فقرا وضياعاً. وقريبا سوف يفقد أرضه بفقدانه ماء النيل ، وسيدخل مرحلة التيه العظيم الذى سيفنى فيه معظم سكان المحروسة (100 مليون) فيما عدا مليون أو إثنين من الأثرياء، معهم من الدولارات الملايين والمليارات ، ومرتبطون ماليا ومصيريا مع صهاينة إسرائيل والعالم .

زاکی: كيف تنتهى الحرب فى افغانستان ومتى تتوحد الجهود لفتح فلسطين ؟؟.

مصطفي حامد:   أفغانستان سيف حاد حاول الأمريكيون إبتلاعه فمزق أمعاءهم . ولم يتعظوا بما حدث للجبابرة من قبلهم . يعرف الأمريكيون أنهم قد خسروا بالفعل الحرب فى أفغانستان ، رغم أن المعارك مازالت مستمرة .

منذ البداية وفى ذهن الأمريكيين أن حرب أفغانستان حملة صليبية جديدة ضمن حرب دائمة ضد المسلمين ، وأنهم مالم يخضعوا أفغانستان فسوف يظل موقفهم فى الشرق الأوسط مهتزا وإسرائيل فى خطر . لقد إرتبط قدر أفغانستان بقدر بلاد العرب والإسلام هناك.

يرتكب الأمريكيون والاسرائيليون أخطاء فادحة نتيجة إستعجالهم لإنهاء قضية فلسطين ، وفرض الإحتلال الإسرائيلى على رقاب العرب أجمعين . السبب الأساسى للإستعجال هو عدم قدرة الأمريكيين على الإستمرار فى أفغانستان أكثر من ذلك . ولا يمكنهم أظهار هزيمتهم فى بلاد الأفغان فتتجرأ شعوب العرب على مجرد “التفكير” فى رفض (مصيبة القرن) لإنهاء قضية فلسطين ، وافتتاح قضية جديدة هى إحتلال اليهود لبلاد العرب من المحيط  إلى الخليج . حكام العرب فى معظمهم الأغلب ، جاهزون بائعون ومبايعون ، للصهاينة ومشروعهم .

والشعوب فى سكرات الغفلة والضياع .. ولكن إلى متى؟؟ .

الإجابة على ذلك السؤال هى ما يقلق أمريكا وإسرائيل . ولكن الإيجابية الكبرى هى تجلى وحدة المعركة الإسلامية من جبال الأوراس إلى جبال الهندوكوش ، مرورا بجبال البرز فى إيران .

 

 بقلم:

مصطفي حامد – ابو الوليد المصري

المصدر:

مافا السياسي (ادب المطاريد)

www.mafa.world

                     

نسخة PDFنسخة للطباعة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here