نِقَار الطيور المعمرة (رد مصطفي حامد علي طائر تجاوز الستين)

6

جاء لنا تعليق من الأخ (طائر تجاوز الستين) علي مقال (رياح السموم .. داعش وزراعة الفوضى فى أفغانستان : 1 من 6 ) . في ما يلي نسخة من التعليق و يليه رد مصطفي حامد ابو الوليد المصري.

رابط الموضوع :

http://mafa.world/2016/11/12/رياح-السموم-من-بلاد-العرب-إلى-بلاد-الأ

 

 

طائر تجاوز الستين

20 نوفمبر 2016 الساعة 9:25 ص

السلام عليكم
المقال مبني على رؤية ضيقة وتسير باتجاه واحد دون اي علم بالواقع
الشيخ الصحفي لقد اثرت فيك مهنتك فلم تعدد تتحرى المعلومة خاصة فيما نقل لك عن الاوزبك وعداؤك للسلفية عموما لا يجعلك تجعلها محرك القاعدة وتبلور فكرها بانها تعمل على اسقاط الاسلام التقليدي في افغانستان
لا اظن انك كنت قريبا من قادة الجهاد ربما جلست معهم وتحاورت ولكنك لم تفهمهم
انصحك بان تتواصل مع من نجا من الازوبك فقد كانو اشر من الدواعش بسبب جنون اميرهم طاهر
كما انصحك بان تحاول عن تتعرف على من تزعم انك كنت مرافقا لهم من قادة الجهاد والعهد بهم انهم ارقى خلقا وتعاملا وظنا منك
فقد سمعت منهم انك تقف عند الحق ولا تنازع فيه

 

 

 

نِقَار الطيور المعمرة

(رد مصطفي حامد / ابوالوليد المصري علي طائر تجاوز الستين)

26/11/2016

http://mafa.world

أولا : أعتذر عن تأخرى في الرد بسبب المرض ـ ثانيا :أخى الطائر العجوز من الطريف أن يتحاور المعمرون .. فأرجو ألا يمل الشباب من ذلك . مع ملاحظة أنك أكثر منى شباباً ، فأنت فى الستين وأنا تخطيت السبعين .

لذا أراك أكثر قدرة على الصياح الذى أخل بالتركيز على الأفكار القليلة التي وردت في تعليقك القيم . فمثلا لا صحة إطلاقا لقولك أن مقالى ( مبنى على رؤية ضيقة تسير في إتجاه واحد دون علم بالواقع ) كيف ذلك ياصديقى العجوز وقد عشت في ذلك الواقع عدة عقود بشكل متواصل وفى عين عواصفه؟؟.وكذلك قولك ( لقد أثرت فيك مهنتك فلم تعد تتحرى المعلومات) ـ كيف ذلك؟؟ فهل من المفروض أن يكون الصحفى مؤلفا للقصص الخيالية ؟؟. فلو كنت كذلك لاختلف مسار حياتى تماما ولا حدث ذلك الحوار بيننا أصلا .

بالنسبة للسلفية فهى / من وجهة نظرى/ وصفة مضمونه للفشل في أي عمل إسلامى ، خاصة في الجهاد . وبدون الخوض في مجادلات نظرية لا تنتهى ، علينا دراسة النتائج العملية التي حصلنا عليها من النشاط السلفى الجهادى في أي مكان تحرك فيه ، من أفغانستان إلى البوسنة والشيشان والعراق وسوريا والصومال .. الخ .

أما عن قول الطائر العجوز بأنه ( لا يظن أننى كنت قريبا من قادة الجهاد وربما جلست معهم وتحاورت ولكننى لم أفهمهم ) .

ورغم أننى أيضا طائر عجوز تخطى السبعين إلا أننى مازالت أذكر أننى عشت مع أكثرهم لسنوات طويلة جدا ، وحاربت مع بعضهم معارك قليلة أو كثيرة ، وعشنا ظروفا صعبة جدا أو سعيدة بلا رغد .. فكيف لا أفهمهم ؟ .

أرجوك يا صديقى العجوز ..لا تتهم عجوزا آخر بالجنون بينما أنت تحاورة.

تقول في رسالتك : ( أنصحك أن تتواصل مع من نجا من الأوزبك فقد كانوا أشر من الدواعش بسبب جنون أميرهم طاهر ) .

لا أدرى ماذا حدث حتى انحرف بهم المسار بهذا الشكل العنيف والمؤسف . وهذا ما حدث أيضا في السابق مع الأخ أبو مصعب الزرقاوى الذى كان مجاهدا إلى جوارنا في خوست في التسعينات ، وكان مثالا للسلوك الطيب ودماثة الخلق والحياء . فماذا يحدث للإنسان حتى ينقلب بهذا الشكل ؟ .

أما حكمك على طاهر بالجنون فانه لا يليق بزميل عجوز مثلك . فالطيور وإن تقدم بها العمر فإنها تتميز بالنظر الثاقب . ولكنك في هذه المسألة (ومسائل آخرى) قد فقدت تلك الميزة ( مؤقتا على ما أتمنى ) .

الشهيد محمد طاهر هو من أفضل من عرفتهم خلقا ودينا . كل ذنبه أنه رفض السلفية ورفض الإنضمام إلى أى تجمع سلفى جهادى عربى . لذا كالوا له الإتهامات وأطلقوا عليه الشائعات ـ وكرروا نفس الإتهام الذى إخترعه الرئيس الأوزبكى الطاغية بأن طاهر مجنون ، لأنه تحداه علنا أمام كاميرات التلفزيون /وكان طاهر مازال شابا في مقتبل العمر/ وطالبه بتطبيق الإسلام في بلاده . بالطبع هو مجنون في عين رئيس البلاد . ولكن ليس من المفروض أن يكون كذلك في أعين السلفيين الجهاديين .

أما نصيحتك لى : ( حاول أن تتعرف على من تزعم أنك كنت مرافقا لهم من قادة الجهاد ، والعهد بهم أنهم أرقى خلقا وظنا وتعاملا منك)..أقول لك أن تلك أيضا أمنية عزيزة جدا على نفسى .

وبعد كل هذا النقارالطويل بين طائرين عجوزين، فقد وجدنا شيئا نتفق عليه ، وهو  أنهم جميعا أرقى خلقا وتعاملا وظنا منى .. بل وأعتقد أنهم أفضل من ذلك بكثير .

 

وهكذا إنتهى النقار بيننا ، ولحسن الحظ لم يفقد أحدنا من ريشه شيئا.

تحياتى لك أيها الطائر العجوز ، لقد سعدت كثيرا بمناقرتك .

 

بقلم :

مصطفي حامد (ابوالوليد المصري)

المصدر :

موقع مافا السياسي – أدب المطاريد
http://mafa.world

 

6 تعليقات

  1. اسلوب رائع للنقاش… ياليت الطيور الشابة يختار نفس اسلوب الطيور المعمرة في مثل هذه المواضيع الهامة…
    كتابات الأستاذ ابو الوليد عن هكذا المواضيع كتابات فيها من التعمق والواقعية .
    نسأل الله أن يوفقه و نرجو أن يهتموا الكتاب المهتمين بالقضية الأفغانية بقرائة هذه الكتابات…
    عبد الرحيم ثاقب صحفي وكاتب افغاني.

  2. ما هي الانحرافات التي وقع فيها أبو مصعب الزرقاوي -تقبله الله – في نظرك ؟

    • أخى الفاضل .. لقد وقع الأخ أبو مصعب يرحمه الله فى فخ التكفير ، وتبنى أشد الآراء الفقهية تطرفا ، والتى لم يستطع أحد من مشايخه فى الأردن أن يوافقه عليها ، وكذلك الإخوه فى القاعدة ، وقد نفذ أبو مصعب آراءه بقوة السلاح فى الوسط السكانى المناصر له . فنفرهم من المجاهدين وأتاح للعدو فرصة تجنيدهم فى ميليشيات تقاتل المجاهدين معتبرينهم متجاوزين ، بل أعداء .
      أن التحول من الجهاد ضد الغزاة إلى القتال الطائفى أو التكفيري ، لهو أكبر نكسة يمكن أن يصاب بها جهاد أى شعب ، أو أى أمة .

  3. فعلاً ..

    كان على الشيخ ابومصعب الزرقاوي أن يُـلين الجانب مع أهل العراق بما فيهم الرافضة ، وأن يعطل مسائل الإيمان و الكفر !

    مشكلته لم يستفد من الخبرة الطالبانية ولا الحكمة القاعدية الظواهرية ــ في كسب الشيعة وعموم شركاء الوطن ،،

    ولذا نرى الآن وجود داعش في مناطق متعددة : في العراق والشام .. في ليبيا وأفغانستان .. في أفريقيا وفي آسيا

    بالمقابل / نسمع أن زعيم طالبان يقيم في باكستان ،،

    و زعيم القاعدة بات زعيم نفسه فقط ـــ ولا ندري أي أرض تقله .

    أستاذي الكريم / لست ممن يسفه أرآء الأكابر وأهل السبق :

    إنما بعد سنووووون طويلة شاهدنا أن الأمة في إنحدار وأن من كنا نرى أحلامهم كالجبال وجدناها سرآب !

    الجيل الحالي لا يؤمن إلا بالواقع والأفعال المحسوسة والمحصلات والمكاسب ،،

    جيل مادي ..

    ونلاحظ أن هناك من توقف على ركام الأزمنة الماضية وذكريات الأيام الخوالي .

    كتب الله أجرهم والله لا يضيع مثقال ذرة : ولكن لن نقف على ما وقفوا عليه على حساب إسلامنا وأمتنا .

    قُلْ لا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُمْ ، بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلإِيمَانِ .. إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ــ

  4. من المفارقة في الموضوع أن يتهم أبو مصعب الزرقاوي أنه من اوحى إلى الأمريكان في رسالته إلى بن لادن -التي وقعت بين أيدي الأمريكان – بتشكيل الصحوات لحرب المجاهدين …لكن تبين لاحقا أن الزرقاوي استبق الأمريكان في تجنيد الصحوات لأنها كانت مدرجة في أجندتها مسبقا ..!!

  5. حس الفكاهة و الطرافة وسعة البال مع المخالفين دائم الحضور في كتاباتك أخي مصطفى جزاك الله خير الجزاء 🙂

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here